أقدم أحد الأطباء في ولاية كاليفورنيا الأمريكية على خطوة غريبة بأن قام بمفاجأة أحد المرضى المعالج لهم والمقيم  بالعناية المركزة بالمستشفى برسالة مصورة ذكر له فيها أنه بات  لا يمتلك رئتان  الآن وأن عليه نزع القناع الذي يعتلي أنفه حتى يسلم روحه لحياة أبدية ..

الطبيب أرسل الرسالة على شاشة روبوت من المستخدمين بالمستشفى ووصلت الى المريض إرنست كوينتانا البالغ من العمر 78 عاماً وقت أن كانت برفقته حفيدته ،وبالفعل لم يمضي سوى يوم واحد وتوفي الرجل بعد عانى من الألم الدائم الذي لم يفلح معه إلا حقن المورفين بالتنقيط الوريدي

ويناصر الكثيرون فكرة أن يصارح الطبيب مريضه بكل ما يخصه حتى وإن أخبره أنه لن يعيش طويلاً بحجة أن في ذلك فرصة للمريض في إتخاذ ما يراه مناسباً في الباقي من عمره فلو كان لأحد عليه حقوق ردها ولو له حقوق إستردها، فيما يرى آخرون أن المصارحة مطلوبة في الحالات المزمنة والقابلة للعلاج أو لا توجب الموت القريب أما مسألة أن يكون المرض وصل لمرحلة تكون فيها فرصة العيش معدومة فلا ينبغي للطبيب أن يذكر ذلك لمريضه حتى لا ينغص عليه الباقي من حياته وليبقيه في أمل حتى يستطيع العيش فقد تكون المصارحة سبباً في الموت كمداً