بلا شك فكل الوظائف تكون منهكة ومتعبة جسديا ونفسيا بسبب كونها مليئة بالضغوطات التي ينبغي أن تكون محصورة في إطار دوام العمل فقط، لكن في حال فشل الموظف في حصر ذلك التأثير، فإنه قد يطال ويخرب حياته بالكامل. لهذا سنعرض عليك في هذا المقال بعض النصائح والمقاربات التي يمكنك تتبعها من أجل منع وظيفتك المتعبة من أن تخرب حياتك.

قم بفصل نفسك تدريجياً

هذا يعني أنه عندما ينتهي دوامك بالعمل وبعدما تخرج من مكتبك فإنه ينبغي عليك الانتهاء من كل شيء يتعلق بالعمل. عندما تعود للمنزل، فإن مرحلتك الانتقالية من أجواء العمل لأجواء البيت لا تتطلب الكثير من الوقت منك. وفي حال كنت تستقبل الرسائل من رب العمل على الدوام بعد انتهائك من دوام العمل، يمكنك عدم الاستجابة لتلك الطلبات التي لا تنتهي. المهم هو أن تسترخي في تلك المرحلة الانتقالية وتقوم بأمور تسعدك فذلك يجعلك تستعد نفسيا لوقتك الخاص.

الرياضة

تساهم التمارين الرياضية في تخليصك من التوتر وإحساسك بالسعادة، فأنت لست مضطرا للذهاب لنادي رياضي بل يمكنك القيام بأي نشاط رياضي وبدني يناسبك ويعجبك لمدة 15 دقيقة يومياً.

تعديلات طفيفة في محيطك

قم بإجراء بعض التعديلات الطفيفة في محيطك الذي تعيش فيه، فهو يلعب دورا كبيرا في التأثير على نفسيتك، وقد يكون مصدرا للتوتر الذي تشعر به، لهذا احرص على أن تقوم بأمور غير اعتيادية لا علاقة لها بروتينك اليومي.

لا تتحدث عن العمل

مهما واجهت من متاعب ومشاكل في العمل، حاول عدم التحدث عنها في المنزل، فذلك لن يساعدك على التنفيس عن غضبك وإحباطك كما تعتقد، بل سيجعلك تعيش نفس التجربة مرة أخرى وسوف يؤثر على الجو في البيت.

خدعة عقلية

في بعض الأحيان، قد تواجه صعوبات حقيقية في نسيان التوتر والمصائب والعمل الذي ينتظرك، ومهما حاولت السيطرة على أفكارك فإنك تفشل في ذلك. هناك خدعة قد تبدو لك سخيفة ولكنها نافعة حقاً، وهي العد من 1 إلى 100 وفي حال لم تتمكن من السيطرة على أفكارك قم بإعادة الكرّة. تعتبر هذه الخدعة مدخل من مداخل التأمل حيث تقوم بالتركيز على العد وفي النهاية تشعر بالهدوء بشكل تدريجي. وفي أوقات لاحقة، لن تحتاج إلا للعد إلى 10 من أجل السيطرة على أفكارك.

قطع وسائل التواصل

لا تبق متصلا على وسائل التواصل طوال فترة تواجدك في البيت، ولا تجب على كل رسالة نصية أو اتصال أو بريد إلكتروني يصلك من مديرك فهذا يبلغه بأنك جاهز للعمل نهارا وليلا، ولا ترد إلا على الرسائل المهمة جدا. اقطع وسائل التواصل مع رب العمل بعد انتهاء الدوام.

خطط لأمور تتشوق للقيام بها

بعدما تنهي دوامك، قم بالتخطيط لأمور تتشوق لفعلها، فهذا الأمر يساعدك على التوقف عن التفكير بالعمل. قم بتجربة أمور جديدة مثل الالتقاء بأحد الأصدقاء أو تجربة مطعم جديد أو التخطيط لسفر ما في إجازتك.