هناك نوعان من الرجال، نوع غاضب يفقد أعصابه بسرعة ولو لأبسط الأسباب، ويثور بسرعة بسبب أمور لا تستحق ذلك، ولا يقبل النقاش مع الغير ويصب غضبه في من يوجد حوله، ولكنه يكون بحاجة لشخص يحتوي هذا الغضب ويستوعبه، ونوع آخر يمتلك شخصية طبيعية وهادئة ولكنه هو الآخر قد يتعرض لموقف ما يشعل فتيل الغضب بداخله، ويكون بحاجة لمن يمتص غضبه ويتعامل معه ويحتويه بذكاء وحكمة، وفي كلتا الحالتين قد تكونين أنتِ هذا الشخص، لهذا لا بد عليك من التعرف على طريقة التعامل مع زوجك عندما ينتابه الغضب، وذلك من خلال اتباع 4 نصائح أساسية وهي كالتالي.

الاحتفاظ بالهدوء

أول قاعدة يجب على المرأة تطبيقها هي التحلي بالهدوء، فلا يعقل التوصل لحل وكلا الطرفين غاضبين، فلا بد على أحدهما أن يكون هادئا. قد يستفزك شريكك أو يثير غضبك أو يغريك الرد بنفس الطريقة ومحاولة التغلب عليه، ولكن ذلك لن يجني أي فائدة بل سيعقد الموضوع أكثر ويزيد الطين بلة، لهذا احرصي على الاحتفاظ بهدوئك قدر الإمكان ولو لم تقدري على ذلك، اطلبي هدنة حتى تستطيعي التفكير بطريقة سليمة وتستوعبي الموقف جيداً.

التفكير في أسباب غضب الزوج

الآن وبعد التحلي بالهدوء، يحين دورك للتفكير في الأمور التي تسببت في غضب شريكك، هل هناك مشكلة مالية يعاني منها؟ هل واجه مشكلة في العمل؟ هل هو يشعر بالإرهاق والتعب؟ بالطبع الأسباب ليست تبريرا لتعبيره عن غضبه بطريقة غير لائقة، ولكن هذه الخطوة مهمة لجعلك تفهمين وجهة نظره وتتحدثين معه بحكمة وتتوصلين لحل ناجع.

عدم لوم الزوج

لوم الشريك أو توبيخه لن يجني أي فائدة لهذا تفادي لومه واحرصي على التحلي بالهدوء أثناء التحدث معه. قومي بمواساته وأخبريه بأنك تتفهمين مشاعره وغضبه وتريدين التحدث معه للوصول إلى حل يرضي كلاكما.

الاحترام ضروري

لو عبر شريكك عن غضبه بطريقة غير لائقة فلا تتخذي نفس الأسلوب، بل تمسكي بأدبك واحترامك له ولا تفقدي الهدوء مهما حصل، ولكن أخبريه بأنك تقدرين شعوره ولكن طريقته في التعبير تؤذيك نفسيا واطلبي منه أن يحترمك.