حسب الأبحاث، فإن 98% من المصابين بفيروس كورونا المستجد تكون الأعراض لديهم معتدلة ويمكن السيطرة عليها أو لا تظهر عليهم أي أعراض، والنسبة الباقية يعانون من أعراض حادة تشمل صعوبة في التنفس وآلاما في الجسم وغيرها. لكن هل فكرت يوما فيما يتوجب عليك القيام به في حال اشتبهت بأنك مصاب بحالة معتدلة من فيروس كورونا؟

لا بأس بالتذكير بأعراض فيروس كورونا الشائعة، وهي:

  • السعال الجاف.
  • الحمى.
  • التهاب الحلق.

بينما تشمل الأعراض الأكثر حدة:

  • ضيق التنفس.
  • آلام في الجسم.
  • مشاكل في الجهاز الهضمي.

وتجدر الإشارة إلى أنه لا يوجد أي لقاح أو علاج للتغلب على الفيروس، ويبقى الحل الوحيد هو حصول المريض على الراحة في المنزل أو المستشفى ومراقبة تطور الأعراض.

في حال اشتبهت بأنك مصاب بفيروس كورونا وكنت كبيرا في العمر أو تعاني من أمراض مزمنة، فإنك في هذه الحالة أكثر عرضة للمعاناة من أعراض أكثر حدة قد تهدد حياتك، لهذا يستحسن طلب العناية الطبية في هذه الحالة خاصة لو ظهرت عليك أعراض مثل ضيق التنفس أو آلام بالصدر والجسم.

لكن لو كانت الأعراض معتدلة وغير حادة وكنت تتمتع بصحة جيدة، فإنه يفضل عدم إرهاق النظام الطبي والبقاء في المنزل وتطبيق العزلة الذاتية في غرفة خاصة، ولا تتواصل مع أي شخص آخر حتى لا تنقل له الفيروس والعدوى.

يجب أن تتراوح مدة العزل الذاتي 7 أيام بعد ظهور الأعراض عليك، وتستمر لمدة 72 ساعة حتى بعد اختفاء الأعراض. وحتى لو كنت متأكدا من أنك أصبت بالفيروس ولم تظهر عليك أي أعراض، فإنه ينبغي عليك إجراء الحجر الصحي لمدة أسبوعين كاملين وعزل نفسك عن الآخرين لأنه من الممكن أن تنقل لهم الفيروس حتى لو لم تبدو عليك أي أعراض، ولا تنسى أن تقوم بمراقبة تطور حالة الأعراض.

أما بالنسبة للأعراض، فبما أننا نتحدث عن حالة معتدلة من الإصابة فإنها لا يجب أن تشمل ضيق التنفس وإلا فإنك ستحتاج حينها لطلب الرعاية الطبية العاجلة. بالنسبة لارتفاع درجة الحرارة، قم باستخدام كمادات الثلج لتخفيضها، ويمكنك تناول الباراسيتامول أيضاً، وشرب كميات كافية من السوائل لتجنب تعرض جسمك للجفاف، دون إهمال التغذية الصحية والنوم لفترات كافية وبشكل مريح.