"النظافة من الإيمان! " كلمات نسمعها من طفولتنا بل ونراها تُكتب على جدران المدارس والفصول التعليمية والواقع أنها رغم واقعيتها وصحتها إلا أنها كحديث نبوي درجته ضعيفة ولكن يؤكدها هذا الحث الدائم من الدين الحنيف على النظافة والتطهر بالوضوء عند الصلاة والإغتسال من الجنابة والحيض والنفاس أو حتى الحدث الأصغر ودرنه..

والغسل واجب على كل مسلم ومسلمة تحقق فيهم وجوبه كنزول الشهوة والجماع والطمث والنفاس(الدم الفاسد) وكذلك واجب على كل من  وفد جديداً للإسلام ففي الجماع يتحقق الغسل ولو بدون إنزال ويتحقق الغسل بالإنزال ولو بدون إيلاج وفي الطمث يتحقق الغسل بآخر يوم للطمث(نزول الدم الفاسد) والتأكد من إنتهاءه وكذلك الأمر للنفساء  وسنبين فيما يلي كيفية الغسل للرجل والمرأة

الإغتسال الكامل :

روي عن عائشة رضي الله عنها في الجامع الصحيح 245/البخاري "أن النبي كان إذا إغتسل بدأ فغسل يديه ثم توضأ كما يتوضأ للصلاة ثم يدخل أصابعه والماء فيخلل بها أصول شعره ثم يفيض على رأسه ثلاث غرف بيديه ثم يفيض الماء هلى جلده كله" 

  1.  النية.
  2. تغسل اليد بالماء ثلاث مرات. 
  3. يغسل الفرج باليد اليسرى ثم تنظف. 
  4. الوضوء وضوء الصلاة الكامل وغسل القدمين  أو عدم غسلها وقد ثبت كلاهما عن رسول الله. 
  5. تخليل أصول الشعر بالماء ثم غسله ثلاثاً.
  6. إفاضة الماء على البدن مبتدءاً بالجانب الأيمن ثم الأيسر مع ما إستطعته من باقي البدن مع تعاهد الإبطين والسرة ثم تغسل القدمين وتخلل الأصابع.

.. وفي حال المرأة

فإن الغسل مثل الرجل إلا أنها في غسل المحيض والنفاس  تدلك شعرها بالماء بقوة أشد لضمان الوصول لجذور الشعر من الغسل للجماع وكذلك تستعمل ما يزيل الرائحة عن الفرج بالسدر او الصابون أو نحوه من المنظفات وإستخدام قطعة مُمسّكة من القماش أو القطن لتطييب المكان  ووصف ذلك في الحديث الذي روي عن عائشة فقد قالت أن أسماء سألت النبي صلى الله عليه وسلم عن غسل المحيض فقال :تأخذ إحداكن ماءها وسدرها فتطهر فتحسن التطهر ثم تصب على رأسها فتدلكه دلكاً شديداً حتى تبلغ شؤون رأسها بها ثم تصب عليه الماء ثم تٱخذ فرصة ممسّكة فتطهر بها فقالت أسماء :كيف أتطهر بها فقال :سبحان الله تطهرين بها! فقالت عائشة كأنها تخفي ذلك تتبعين أثر الدم. "

الإغتسال المجزىء:

هو غسل يفي بالغرض منه ويكون الغسل مقبول بإذن الله ولكنه يخلو من السنن فتكون كيفيته على نحو النية والتسمية ثم إفاضة الماء على البدن كله مع شرط  المضمضة والإستنشاق. 

شروط الماء المستخدم للغسل 

  1. طهوراً لم يصبه دنس أو أثر دنس. 
  2. مباحاً بأن يكون الماء حلالا وغير مغصوب.
  3. إطلاق الماء بحيث يكون الماء ماءاً خالصاً لا تخالطه أي مادة أخرى.

ماذا يحرم عليك حتى تغتسل من جنابة الحدث الأكبر؟

  1. الصلاة 
  2. الطواف 
  3. حمل المصحف 
  4. دخول المسجد فبالنسبة للدخول إلى المسجد فإن كان للمرور أو لأخذ شيء فيجوز أما أن يقيم في المسجد فلا يجوز، ولو توضأ الجنب جاز له المكوث في المسجد أما المرأة النفساء أو الحائض فلا يجوز لها ذلك.