يُعرَّف الدفاع عن النفس بأنه استعمال العقل أو القوة لحماية النَفس عند التعرض للخطر وذلك باستخدام طُرق متعددة مثل القتال أو الحوار، وفي هذا المقال سنعرض لكم كيف تدافعون عن أنفسكم عند تعرضكم لهجوم.

الدفاع عن النفس جسدياً

في بعض الأحيان قد يتبع الاعتداء اللفظي اعتداء جسدي لذا علينا الاهتمام بالصحة البدنية بشكل مستمر والتحقق من قدرتنا على الدفاع عن أنفسنا عند اللزوم. وهذه بعض حركات الدفاع عن النفس باستخدام القوة البدنية:

التصدي للّكمات

عند التعرض للقتال يجب المحافظة على الشخص المُهاجِم ضمن مجال الرؤية وجعل الكوع في زاوية تسعين درجة وأن يتم مقاومة الهجوم باستخدام الذراع.

الضرب بالكوع

في حال التعرض للعنف الجسدي قد يقوم المُعتدي بالاستدارة بذراعي الشخص المُعتَدى عليه للخلف فيكون بذلك مسيطراً على الجزء الأعلى من الجسم، وللتخلص من هذا الهجوم تستطيع استخدام الكوع وذلك باستخدام الفراغ ما بين الإبهام والسبابة لتحرير اليد المُقيَّدة وعندها يُضرَب المُهاجِم بالكوع إذا حاول تثبيت اليد، وبالتالي الخلاص من الهجوم.

الدفاع عن النفس بالكلمات

قد يتعرض الناس للعنف اللفظي ولذا يجب علينا الوعي بكيفية رد هذا النوع من العنف والدفاع عن النفس، وهذه بعض طرق الدفاع عن النفس بالكلمات:

انتقاء كلمات مناسبة

عند الحاجة للدفاع عن النفس حال التعرض للعنف اللفظي من الهّام اختيار كلمات مناسبة ذات معنى لإيقاف المُعتَدي عند حدِّه.

الابتعاد عن تمثيل دور الضحية

كي تتمكن من الدفاع عن النفس بطريقة فعّالة من المهم الانتباه إلى الطرف المُعتدي وإلى ما يقوله وعدم تبنّي دور الضحية لأنك بذلك تصبح غير قادر على الرد، وعلى العكس عندما تكون مركزاً على المُعتَدي تستطيع فهم عباراته وتحليلها وبذلك إضعاف قوته وتحويل موقفه القوي إلى ضعيف، وحينها تستطيع مهاجمته بقولٍ مثل: (هل هذا أفضل ما لديك؟)

الحفاظ على الهدوء

ينبغي المحافظة على هدوء النفس والشعور بالقوة عن طريق إظهار ملامح وجه هادئة وأخذ نَفَس عَميق عند التعرض للأذى اللفظي.