لو دخلت عالم الأمومة، فإننا نبارك لك أولاً، وندعوك ثانياً لقراءة هذا المقال الذي يضم العديد من النصائح والتوجيهات والأساسيات في مجال الحفاظ على صحة الطفل الشخصية، فالنظافة تلعب دورا أساسيا في هذا الموضوع لأن الأطفال يكونون أكثر عرضة للإصابة بالأمراض بسبب عدم تطور جهازهم المناعي، لهذا لا بد من اتباع القواعد والنصائح التالية.

معدات التغذية

احرصي على تعقيم وتطهير الأدوات المتعلقة بتغذية طفلك لحمايته من الميكروبات التي يمكن أن تعلق بها مثل ملحقات مضخة الثدي والقوارير وحلمات الرضاعة.

الأيدي

اغسلي يديك بصورة دائمة بصابون مضاد للبكتيريا واحرصي على عدم لمس الطفل دون استخدام معقم أو غسل اليدين جيدا لأن اليدين تحمل الكثير من الجراثيم التي يمكن أن تسبب الانفلونزا أو الاسهال أو العدوى لطفلك.

الأظافر

قومي بتنظيف أظافرك باستمرار للقضاء على الجراثيم التي تعيش بها ويمكن أن تضر طفلك، كما احرصي على تقليمها حتى لا تكون حادة ولا تخدش طفلك مما يجعله أكثر عرضة لانتقال الجراثيم إليه من خلال الجرح.

الآذان

استخدمي القطن بلطف شديد لتنظيف أذني طفلك الصغيرتين لأنها يمكن أن تكون بيئة جيدة لتكاثر الجراثيم والتي يمكن أن تسبب له الالتهابات.

الأنف

لا تتركي أنف طفلك دون تنظيف بل احرصي على تنظيف الرواسب المخاطية المجففة بكل لطف حتى يحصل على تنفس جيد.

العينين

استخدمي قطة قماش ناعمة ومبللة لإزالة المخاط الجاف المحيط بعينيه وبالتالي وقايته من الجراثيم والفيروسات.

الحفاضات

لا بد من تغيير الحفاضات باستمرار وفق فترات منتظمة لحماية الطفل من مختلف الأمراض التي يمكن أن تصيبه، دون إهمال تجفيف المنطقة بمناديل قطنية تفاديا لإصابته بالطفح الجلدي.

الألعاب

تهمل الكثير من الأمهات تطهير ألعاب الطفل التي يمكن أن يضعها في فمه، لهذا احرصي على غسلها وتجفيفها بانتظام.

المنزل

قومي بتنظيف الأرضية والطاولة وتطهيرها باستمرار للحد من تعرض طفلك للميكروبات والجراثيم الضارة التي يمكن أن تستقر عليها.

الحيوانات

لا تتركي طفلك بمفرده مع أي حيوان أليف حتى لا يقوم الحيوان بلعق وجهه وينقل إليه الجراثيم، ولا تسمحي لها بالدخول لفراشه.