تسعى الصين دائما، تطوير وسائل النقل، فهي من البلدان المتصدرة للمراتب الأولى، ومواكبة لكل المستجدات، وتعتبر بلدا رائدا في هذا المجال.

وقد كشفت الصين مؤخرا، عن إدخالها لتقنية جديدة لزيادة سرعة القطار، وتدعى هذه التقنية " بالتعليق المغناطيسي" .

فهذا المشروع، سيحقق قفزة نوعية، فيما يخص تقليص عدد ساعات السفر إلى أقصى حد على متن القطارات المغناطيسية، مقارنة مع القطارات التقليدية.

وقد أشار الخبراء في هذا المجال، عن سرعة القطار المغناطيسي التي يمكن أن تتجاوز 600 كيلومتر في الساعة، وذلك بسبب إعتماده على تقنية الدفع المغناطيسي، التي تعمل على رفع عجلات المركبة عن مسار السكك الحديدية، فهي بذلك تزيد من سرعة القطار، وتمنع حدوث مشكلة إحتكاك العجلات بالسكك الحديدية.

وبالاضافة إلى ذلك، فإن لهذه التقنية مزايا أخرى، أنه سيكون أقل ضجيجا وأقل إهتزازا، وأكثر راحة وأمانا بالنسبة للمسافرين.

وقال نائب رئيس قسم الهندسة في شركة "Qingdao CRRC" المسؤولة عن المشروع، أن الرحلة بين بكين وشنغهاي على متن القطار الجديد، ستستغرق 3 ساعات ونصف فقط، بينما أن نفس الرحلة في الوقت الحالي على متن الطائرات التجارية، تستغرق 4 ساعات ونصف، ناهيك عن التأخير الذي يحصل للمسافرين أثناء إجراءت المطار. 

وأشار المسؤولون، أن القطار الآن، يخضع لإختبارات عديدة ومكثفة، إستعدادا لبداية نقل المسافرين، بسرعة تفوق سرعة المركبات الجوية.