يعد زيت الميليسا العطري من أهم الزيوت عبر التاريخ، واستخراج زيت الميليسا عن طريق التقطير بالبخار للأوراق، والزهور، وهو نبات طبي، يزرع في منطقة البحر الابيض المتوسط، واستخدمه أجدادنا العرب منذ الأزل لما يحتويه هذا النبات من خصائص علاجية كثيرة، وله رائحة تعزز التوازن العاطفي وتعزز صحة البشرة.

المليسة فوائدها واضرارها، وطريقة تحضيرها

فوائد المليسة

  • يستخدم زيت المليسة، والذي يعرف باسم زيت بلسم الليمون، في الطب العربي لعلاج عدد من المشكلات الصحية، منها حب الشباب، الجروح الطفيفة، علاج الاكزيما، تنظيف البشرة من البكتيريا، أو الفطريات.
  • تعد المليسة علاجاً أساسياً ضد الأرق، والقلق، والصداع النصفي، والتخلص من الدوار، والعصبية، كما يخفف من الغثيان، والقيء، حيث يسمى نبات المليسة سيد للدماغ، لقدرته على تقوية الذاكرة، وتحسين الوظيفة الادراكية.
  • كما تعالج المليسة ضغط الدم، حيث تساعد على تقليل ضغط الدم، وتخفض من نسبة كوليسترول الدم المسبب الرئيسي لأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • استخدمها أجدادنا كعلاج لداء السكري، فهي تعد عامل فعال لخفض سكر الدم، ومضاد للسكري، وتخفيض الجلوكوز في الدم، والمحافظة على مستويات الأنسولين.
  • تعتبر المليسة مشروباً يقي من الخرف، وتخفف من أعراض مرض الزهايمر، فهي المشروب المفضل لدى المسنين، ويعتبره الأطباء دواء فعال في المستشفيات.

  • تعد المليسة علاجاً ضد الفيروسات، والبكتريا، لما تحتويه من زيوت ومضادات للميكروبات، تمنع المليسة العدوى، وتعالجها، وتستخدم كعلاجٍ من أمراض الالتهاب، وهي اجراء وقائي لمنع تطور الالتهاب، والألم، وخاصة الالتهابات الفموية.
  • تعتبر المليسة عامل مميز لمكافحة الأورام، وأنها مضادة للأكسدة، وبإمكانها تعالج أمراض السرطان، وعلاج أساسي لسرطان القولون، كما تعد علاجاً لمتلازمة القولون العصبي. 
  •  المليسة لها خاصية مكافحة    الاكتئاب، وتعزز المزاج، لما تحتويه المليسة من مضادة للاكتئاب، وتعد منوم للذين يعانون من عسر النوم، ومهدئ، تخلق شعور بالسلام، والدفء، تعزز التوزان العاطفي، تزيل القلق، والحساسية العصبية، ويبعد الحزن.
  • تستخدم المليسة للرضع الذين يرضعون أطفالهم من الثدي، وهي تخفف من آلام المغص.
  • تقلل المليسة من مستويات الدهون الثلاثية، وبالتالي تخفض مستويات الكوليسترول السيء في الجسم.
  • تستخدم المليسة كعلاج فعال لانتفاخ البطن، والمغص، وزيادة الشهية، كما وتعد عامل أساسي في خفض أعراض الدورة الشهرية.
  • كما تستخدم الميليسا لتقليل الألم في الاسنان واللثة.

الأثار الجانبية لتناول المليسة

  • يُنصح بعدم تناول المليسة أثناء الحمل.
  • عدم الإكثار من تناول المليسة للأشخاص غير المصابين بالسكر، لتجنب التسبب في خفض مفاجئ في سكري الدم.
  • أثبتت بعض الدراسات أن المليسة تقلل من أدى عمل هرمون الغدد الدرقية.
  • شرب المليسة يسبب الكثير من النعاس، لهذا يجب تجنب تناوله مع المهدات.

طريقة تحضير مشروب المليسة الساخن

بكل بساطة يمكن تحضير كوب من المليسة الساخنة، أو كما يسمى بشاي المليسة، فيكفي أن يكون لديك بضع أوراق من المليسة، والماء، والقليل من العسل، أو السكر، ويمكن إضافة الليمون، فيتم إضافة ملعقتين صغيرتين من أوراق المليسة، إلى كمية مناسبة من الماء، الذي تم غليه بشكل جيد، ثم يُترك الخليط على النار الهادئة، مدة خمسة دقائق فقط، ويمكن إضافة المنكهات مثل العسل، وشربه ساخناً، أو دافئاً، يمكن إضافة بضع أوراق من المليسة إلى كوب من الشاي الأسود الساخن، أو الشاي الأخضر.