ضرس العقل هو ضرس يتشكل ويظهر في وقت متأخر عن الوقت الطبيعي لنمو الأسنان (ما بين 18 عام إلى 25 سنة). ضرس العقل لا يرتبط بأي فكرة عن العقل أو الرشد كما يروج عنه، وقد لا يتشكل أو يظهر عند بعض الناس، وليست له أي فائدة لأنه غالبا ما يكون مطمورا بالعظم أو مائلاً أو يظهر منه جزء بسيط فقط ومن هنا تأتي الحاجة إلى إزالته. هناك العديد من الآلام والمشاكل التي تنتج عن وجود ضرس العقل لهذا يستحسن خلعه من أجل التخلص منه بشكل نهائي. نقدم لكم فيما يلي أضرار ضرس العقل وفوائده المحدودة جداً.

الأضرار

  • يصعب الوصول لضرس العقل من أجل تنظيفه حتى لو ظهر بشكل طبيعي، هذا الأمر يتسبب في تكون الجير والكلس عليه وبالتالي تسوسه والتهابه والتسبب في آلام شديدة لا يقدر الشخص على تحملها.
  • في حال ظهر ضرس العقل بشكل جزئي أو كان مدفونا بشكل كلي تحت اللثة فإنه يتسبب في تكون كيس داخل اللثة، فيلتهب ويتورم هذا الأخير.
  • قد يصبح بؤرة للبكتيريا والجراثيم التي تنتقل لباقي الأسنان وتتسبب في إصابتها.
  • عدم بروز ضرس العقل بشكل صحيح قد يؤدي إلى توقف الفك عن الحركة أو نزيف حاد يصعب إيقافه، أو انتفاخ اللثة.

الفوائد

هناك 4 أضراس عقل، اثنان في الفك العلوي واثنان في الفك السفلي، ولكن يمكن أن لا ينمو بعضها أو أجزاء منها عند بعض الأشخاص. ظهرت دراسة طبية بريطانية تحذر من خلع ضرس العقل السليم الخالي من المشاكل والتسوس لأن ذلك قد يؤدي لمضاعفات جانبية خطيرة. ولكن في حال لم ينمو بشكل أفقي وسليم، فإنه يتحسن خلعه. من فوائد ضرس العقل السليم:

  • يمكن للإنسان الذي يمتلك ضرس عقل سليم أن يعتمد عليه في المضغ خاصة لو كان متينا وقويا.
  • في حال كان الشخص يواجه أضرار كبيرة في أسنانه وكان مضطرا لخلعها واستبدالها بأسنان اصطناعية، فإنه من الممكن أن يكون ضرس العقل السليم من الركائز المهمة التي يعتمد عليها الطبيب أثناء التركيب.