توت الذئب أو فاكهة الكوجي أو توت الكوجي هو توت صغير ذو لون أحمر، ينمو في كل من الصين ومنغوليا وكثر الحديث عنه في الآونة الأخيرة بسبب فوائده الغذائية والصحية حيث يحتوي على العديد من المواد المغذية والمعادن والفيتامينات، لهذا أردنا التحدث في هذا الموضوع عن فوائد توت الكوجي وعن أضراره الجانبية.

الفوائد

يتوفر توت الكوجي على مجموعة متنوعة من المواد الغذائية الأساسية للنظام الغذائي الصحي، فهو خالي من الدهون أو الكولسترول و40 جرام منه تحتوي على 150 سعرة حرارية، و32 جرام من الكربوهيدرات، و30 جرام من السكريات و1 جرام من الألياف الغذائية، و18 حمض أميني بجانب الفيتامينات مثل فيتامين A و C والفوسفور والكالسيوم والحديد والنحاس والزنك والسيلينيوم.

بالإضافة لذلك، فإن لتوت الكوجي فوائد صحية عديدة، منها تعزيز صحة القلب والأوعية الدموية، تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب وسرطان الجلد، تقوية الجهاز المناعي، تقليل تشنجات العضلات وتقلصاتها وغيرها، وذلك بسبب احتوائه على سبيل المثال على الألياف الغذائية والأحماض الدهنية التي تساهم في ذلك.

كما يعتبر توت الكوجي غنيا بمضادات الأكسدة بسبب احتوائه على كمية كبيرة من بيتا كاروتين أكثر من الكمية التي توجد في الجزر، وكذلك على الفيتامين C ب500 ضعف الكمية التي توجد في البرتقال، بالإضافة للفيتامين E واللوتين والسيلينيوم.

البيتا كاروتين

يساهم البيتا كاروتين وباقي مضادات الأكسدة في تثبيط نشاط الشوارد الحرة، وبالتالي تقليل احتمالية الإصابة بالسرطان وتقليل علامات الشيخوخة.

فيتامين C

يعمل على توسعة الأوعية لتعزيز عمل الدورة الدموية، وتقليل خطر تصلب الشرايين وتعزيز عمل الجهاز المناعي، ومنع تراكم المواد الدهنية وكذلك تحسين إنتاج أكسيد النتريك.

فيتامين E

يمنع تكوين مسببات السرطان في المعدة ويقلل خطر الوفاة بسرطان المثانة، ويقلل ضعف البصر المتعلق بتقدم العمر ويخفض معدل الإصابة بأمراض القلب.

السيلينيوم

يعتبر من مضادات الأكسدة التي تقلل خطر الإصابة بالسرطان حيث يدمر الخلايا السرطانية.

اللوتين

حاله حال البيتا كاروتين، يستخدم لتركيب فيتامين A وحمض الريتينويك والريتينول ويحمي العينين من الضعف بسبب تقدم العمر واعتام الشبكية وعدسة العين.

الآثار الجانبية

يستخدم توت الكوجي في الطب البديل لعلاج مشاكل الجهاز الهضمي وارتفاع ضغط الدم، ولكن تناوله بكميات أكثر من المسموح يؤدي لظهور آثار جانبية قد تكون خطيرة، ومنها ما يلي:

التفاعلات الدوائية

ينبغي على كل من يريد إضافة توت الكوجي لنظامه الغذائي أن يكون على علم بالتفاعلات الدوائية التي قد تحدث. مثلاً، الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري، يمكن أن يؤثر تناول الكوجي على الأنسولين ووظيفة البنكرياس لهذا من الضرورية استشارة الطبيب قبل ذلك.

الجهاز الهضمي

قد يتسبب تناول توت الكوجي لفترات طويلة في حساسية في الجهاز الهضمي لهذا يفضل تناوله على معدة ممتلئة. بالإضافة لذلك، فإن هناك بعض المكملات الغذائية والأدوية التي تسبب تهيجا في الجهاز الهضمي وقد تسبب بعض المشاكل مثل القيء والإسهال وعسر الهضم والغثيان.

زيادة سيولة الدم

قد يؤثر تناول توت الكوجي على تخثر الدم، فهناك نساء تعرضن لنزيف حاد أثناء الحيض بسبب شرب 3-4 أكواب من الكوجي يوميا، لهذا تنصح السيدات الحوامل بتناول أو شرب توت الكوجي.