من المعروف أن فوائد الكركم لا تعد ولا تحصى، فقد تم استخدامه في جنوب آسيا منذ القرب الرابع قبل الميلاد وما زال يستخدم لحد الآن، فالعلماء اكتشفوا ما لا يقل عن 600 استخدام وقائي وعلاجي للكركم، والسبب هو احتواء الكركم على الكركمين (العنصر النشط في الكركم)، ولكن هناك من يقع في فخ الاستغلال التجاري فيباع له الكركمين بأضعاف سعر الكركم. فما هو الفرق بين الكركم والكركمين وما هي فوائد الكركمين على الصحة؟

الفرق بين الكركمين والكركم

ما هو الكركم؟

الكركم أو الخرقوم هو واحد من أهم التوابل التي تستخدم في المطبخ على مستوى العالم، حيث يستخرج من جذمور ونبات عشبي موطنه الأصلي الهند. يمتاز الكركم بلون الأصفر أو البرتقال الداكن، فإضافته للأطعمة يكسبها لونا أصفرا مميزا.

توصل الباحثون إلى أن الكركم فعال بما يعادل 15 علاجا دوائياً، وبأدنى حد من الآثار الجانبية السلبية، فمن ضمن فوائده أنه يحتوي على مضادات أكسدة تكافح الجذور الحرة، وهذا ما يجعله مسكنا طبيعيا لآلام العضلات والمفاصل.

الكركمين

أما الكركمين فهو عنصر غذائي مهم جدا ومركب كيميائي يوجد بالتحديد في جذور الكركم. يتوفر هذا المركب في الكركم بنسبة 2% إلى 5%، لكنه يوجد أيضا في مصادر أخرى مثل الأطعمة التي تحتوي على الحديد، الفواكه الحمضية خاصة الليمون، الخضراوات الخضراء مثل السبانخ وغيرها.

فوائد الكركمين على الصحة

يقي من السرطان

من الفوائد الكبير للكركمين على الصحة هو أنه يقي من الإصابة من العديد من الأمراض الخطيرة والمزمنة بما فيها السرطان، وذلك لأنه يثبط الجزيئات التي تسبب الالتهابات بالجسم بفضل مضادات الأكسدة التي يحتوي عليها.

يقي من الزهايمر

ربطت العديد من الدراسات العلمية بين تناول الكركمين وتحسين مستوى هرمونات الدماغ وزيادة نمو الخلايا العصبية الجديدة. فمن فوائد الكركمين على الصحة أيضا أنه يحسن من وظائف الدماغ ويقي من الإصابة ببعض الأمراض مثل الخرف والزهايمر.

يقي من أمراض القلب

يمتلك الكركمين تأثيرا سحريا على القلب حيث أنه يحمي من التهاب بطانة الأوعية الدموية الذي يرفع احتمالية تجلط الدم والإصابة بأمراض القلب الخطيرة.