"أليسا كارسون" فتاة ذو 17 سنة من الولايات المتحدة الأمريكية، تعد أول وأصغر مشاركة في رحلة فضائية إلى المريخ.                                 

تحقق حلمها بأن تصبح رائدة فضاء، والذي   دام منذ أن كان عمرها لا يتجاوز 3 سنوات.

ثأثرت "أليسا" بمشاهدتها للرسوم المتحركة الفضائية في طفولتها، فكانت ترى نفسها دائما تسبح بين الكواكب والنجوم في الكون الواسع، ولم تتوقف عن حلمها هذا إلا بعد أن أصبح حقيقة، وهي الأن مرشحة لخوض رحلة إلى كوكب المريخ، هذا الكوكب الأحمر الرائع الذي لطالما حاولت أن تستفسر عنه، وتتعرف على مميزاته وتكشف عن أسراره، وتحلم بأن تكون أول شخص ينزل على سطحه.

تخضع "أليسا كارسون" اليوم إلى تدريب من قبل "وكالة الناسا" إستعدادا لإطلاق أول رحلة فضائية إلى المريخ وذلك في أفق 2033، بهدف إجراء بعض الأبحاث على هذا الكوكب، لمعرفة مدى إمكانية توفر شروط الحياة عليه.

 وقد صرحت "أليسا كارسون" في مجلة "تينفوغ" بأنها نجحت في البرنامج التحضيري لوكالة الناسا والذي حدد سن المترشحين في سن 18سنة، لذلك تم قبولها في برنامج التدريب لرواد الفضاء، على الرغم من عدم بلوغها السن الكافي، وأشارت أن حبها الشديد إلى كوكب المريخ، الكوكب الرابع في المجموعة الشمسية، جعلها متحمسة إلى خوض هذه التجربة،  وهي تتحضر اليوم للقيام بهذه المهمة الخطيرة التي كلفتها بها أكبر وكالة فضاء في العالم.

كما أكدت أنها على يقين أن الحياة على هذا الكوكب ممكنة، فعلى الرغم من إفتقاره لطبقة الأوزون وارتفاع حرارة أشعة الشمس، إلا أنه يحتوي على بيئة شبيهة بكوكب الأرض، بحيث يتوفر على غلاف جوي وأشجار ومحيطات.

تحقق حلم رائدة الفضاء المستقبلية "أليسا كارسون"، وهي الآن جاهزة وعلى أتم الإستعداد للقيام بهذه المهمة، وكما صرحت أنها واعية بكل التحديات والصعوبات التي يمكن أن تواجهها أثناء هذه الرحلة.