التواصل بين الزوجين أمر في غاية الأهمية، وركيزة أساسية تقوم عليها العلاقة الزوجية، وبالتالي وجود أي خلل به أو غيابه سيؤثر على العلاقة ككل وقد يؤدي لمشاكل لا تحمد عقباها. لو كنت تريد التأكد مما إذا كان التواصل بينك وبين شريكك حاضرا بقوة وسليما، أم أن هناك مشكلة به، فإننا سنعرض عليك مجموعة من الإشارات والعلامات التي تساعدك على ذلك، فلو وجدت بالفعل مشكلة في التواصل بينك وبين شريكك فاعمل على إصلاح أصل المشكلة لتفادي أي أضرار قد تلحق بحياتك الزوجية.

المحادثات السطحية

لو كانت محادثاتكما سطحية خالية من أية معاني حقيقية، ولا تتكلمان حول أي مواضيع عميقة، بل وأحيانا لا تجدان ما تتحدثان حوله وتلتزمان بالصمت، فإن ذلك مؤشر خطير يدل على أن هناك مشكلة في التواصل بينك وبين الشريك.

لا وجود للاتصال الجسدي

لا أحد ينكر أهمية الاتصال الجسدي بين الزوجين، ودوره الكبير في تعزيز الشعور بالسعادة وضمان نجاح العلاقة، وبالتالي غيابه يدل على خلل كبير في العلاقة.

سوء التفاهم

لو كنتما تسيئان فهم بعضكما البعض على الدوام، ويتكرر ذلك بشكل مستمر، فإن ذلك قد يشكل عائقا يحيل دون أن تستمر علاقتك بشريكك، ويجب العمل على حل هذه المشكلة بشكل عاجل قبل أن يغيب التواصل بشكل تام.

عدم الاطمئنان

لو كنت مهتما بشريك حياتك والعكس صحيح، فإنك ستجد نفسك تسأله عما قام به خلال يومه وما فعله وكيف كان عمله، وسوف تحب معرفة تفاصيل يومه، بينما لو غابت هذه العبارات فإن ذلك قد يعين وجود مشكلة بينكما في موضوع التواصل.

عدم تذكر التفاصيل الصغيرة

الشريك الذي يحبك حقا سيتذكر جميع التفاصيل المتعلقة بك، بينما لو كان لا يكترث لها ولا يتذكرها ولا يهتم فإن هذا قد يشير إلى أن هناك ضعف أو انعدام تام للتواصل بينكما.

لا يهتم معرفة أخبارك

لو كان شريكك يتعرف على بعض الأمور عنك بواسطة أشخاص آخرين، أي أنه لا يعرفها عنك بشكل مباشر، أو لا يكون أول من يهتم لمشاكلك والأحداث المهمة التي تدور في حياتك، فإن هذا ينذر بوجود مشكلة حقيقية في التواصل بينكما.