ينتج جسم المرأة بويضة واحدة على الأقل في الرحم كل شهر، وعندما تصل البويضة لمرحلة النضج يطلقها الجسم إلى الخارج إلا لو حدث لها تخصيب من طرف الحيوانات المنوية فتتحول إلى حمل. هناك العديد من العلامات والأعراض التي ترتبط بنزول البويضة، ونذكر لكم عشرة منها وهي كالتالي:

البرودة

تتراوح درجة حرارة الجسم في الأوضاع الطبيعية بين 36 و37 درجة مئوية، لكن عند حدوث الإباضة تنخفض درجة الحرارة قليلا، ثم تعود للارتفاع بعد بلوغ الفترة، ولكن لا يمكن رصد ذلك إلا من خلال مقياس حرارة خاص ذو حساسية عالية.

الحواس

تصبح حاسة المرأة في فترة نزول البويضة أقوى، مثل حاسة الشم واللمس وحتى النزر.

الألم والوجع

يتسبب نزول البويضة في إحداث أوجاع وآلام في منطقة أسفل البطن ومنطقة الحوض، وقد تستمر هذه الآلام لدقائق وقد تمتد لساعات، وقد يشمل الألم مناطق أخرى من الجسم.

التشنجات

قد يصاحب نزول البويضة تشنجات خفيفة في البطن، بينما قد لا تشعر بعض النساء بأي شيء. ولكن لو كانت العملية مؤلمة للغاية فإن ذلك قد يشير لخلل هرموني أو نقص في البروجسترون أو حتى الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض، لهذا يجب استشارة طبيب مختص في هذه الحالة.

النزيف

هناك بعض السيدات اللواتي يعانين من نزيف عند نضوج البويضة، حيث يكون لون الدم أحمر قاتم.

مخاط الإباضة

يعتبر ظهور المخاط من العلامات الأكثر دقة التي تدل على الإباضة، ويكون لونه أثناء فترة الإباضة ذا لون أبيض ويدوم لمدة 5 أيام بالنسبة للشابات، ويوم إلى يومين مع التقدم في العمر.

الصداع والغثيان

بالنسبة للمرأة التي لا تمتلك توازن هرموني جيد فإنها تصاب بصداع وغثيان أثناء فترة الإباضة بسبب التغيرات الهرمونية والجنسية الحادة التي تحدث في جسمها.

الغريزة الجنسية

تشعر بعض السيدات بزيادة في الدافع الجنسي أثناء فترة الإباضة بسبب ارتفاع نسبة هرمون التستوستيرون والاستروجين بالجسم.

عنق الرحم

تحدث بعض التغييرات في عنق الرحم أثناء فترة الإباضة، حيث يصبح أعلى وأكثر ليونة وانفتاحا بينما في الأوضاع الطبيعية يكون منغلقا وضيقا بعض الشيء.

الانتفاخ

يتسبب ارتفاع هرمون الاستروجين في احتباس المياه بالجسم، لهذا قد تعاني المرأة من ظهور التورم في الأصابع والقدمين والشعور بالانتفاخ البطني.