الإنتخابات الأمريكية حدث لا يهتم به الأمريكيون وحدهم ولكنه حدث عالمي يهتم له كل العالم لأن من يكون على رأس هذه الدولة التي يصفها الكثيرون بالقطب الأوحد لهذا العالم إنتخاباتها تفرز شخص يتحكم في سياسات العالم لمدة 4 سنوات كاملة قابلة للتجديد لأربعة أخرى ،وفي الآونة الأخيرة أثيرت قضية عزل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والتي جاءت بقرار من مجلس النواب الأمريكي برئاسة نانسي بيلوسي..

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قرر بأن يعيد ترشيح نفسه لفترة رئاسية أخرى بحلول العام 2020 وقد  ملأ المسامع الأمريكية صخبا بإنجازاته الإقتصادية  وتفاخره بسلبه مئات المليارات من الحكومات العربية مقابل حمايتها وحماية أنظمتها وخاصة دول الخليج العربي ونجاحه في تحسين خدمات المواطن الأمريكي وتقليل معدلات البطالة بهذه الأموال وكذلك ادعاءه النجاح في تحجيم الصين التي كانت تسعى لإلتهام إقتصاد العالم  و الإقتصاد الأمريكي ،ولكن آمال ترامب في الفوز بإنتخابات الرئاسة القادمة إصطدمت بوجود مرشح قوي أعلن دخوله غمار المنافسة هو النائب الرئاسي الأمريكي السابق جو بايدن والذي شغل منصبه هذا  خلال حقبة باراك أوباما .

بداية أزمة قرار العزل والمكالمة المتسببة في ذلك  !

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سبق وقام بدور غير شريف في الإنتخابات الأمريكية السابقة حين كانت تنافسه المرشحة حينذاك هيلاري كلينتون والتي قام خلالها بالإستعانة ببيانات 50 الف مستخدم من مستخدمي الفيس بوك لعمل دعاية مضادة لها بإعلانات مدفوعة  وكذلك إستغلاله للفضيحة الشهيرة بهيلاري كلينتون  في إستخدامها الإيميل الشخصي لها على جهاز بلاك بيري للمراسلات الحكومية بدلا من الإيميل الرسمي حين كانت وزيرة للخارجية والذي ركز من خلاله  ترامب على تعربضها الأمن القومي الأمريكي للخطر ولكن ليس ذلك هو السبب وإنما السبب كان في نفس الإتجاه وهو محاربة منافسيه بالدعاية بكشف فضائح لهم بكل الطرق ..وقد بدأت المشكلة حين علم ترامب بأن منافسه جو بايدن له إبن يعمل كرجل أعمال ويستثمر في أوكرانيا وقد سعى ترامب لإيجاد ثغرات في هذه الإستثمارات الكبيرة يدين بها نجل بايدن ومن ثم يدين بها والده وبالفعل قام بإجراء مكالمة مع الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي تحدثا فيها عن مساعدة الولايات الأمريكية لأوكرانيا والتي اعترف بها زيلينسكي موضحا أنها كانت أكبر من تلك القادمة من تدعيم الدول الأوربية بفرض أمريكا عقوبات على روسيا وقت الأزمة بين البلدين وتطرق بعدها ترامب للحديث عن إبن بايدن قائلا "هناك الكثير من اللغط حول بن بايدن وأن بايدن تدخل لوقف تحقيقات مع إبنه والكثير من الناس يرغبون في معرفة ذلك لذا فإن ما عليك القيام به مع النائب العام سيكون رائعا ثم أضاف ترامب "يمكنك النظر في ذلك لأن الأمر يبدو فظيعا بالنسبة لي "......وبحسب البيت الأبيض فإن الرئيس الأوكراني قد وافق على طلب ترامب قائلا (( بما أننا فزنا بالأغلبية الساحقة في برلماننا سيكون النائب العام الجديد بنسبة 100٪ رجلي ومرشحي وسوف ينظر في الموقف على وجه التحديد فيما يخص الشركة (الخاصة بإبن بايدن) والتحقيق فيها .. ))

نانسي بيلوسي وفرص العزل !

هذه المكالمة هي ما دفع السيدة نانسي بيلوسي رئيس مجلس النواب الأمريكي لإصدار قرار ببداية إجراءات لعزل ترامب خاصة مع تزامن هذه المكالمة مع مماطلة ترامب في إعطاء أوكرانيا المساعدات العسكرية التي تمنحها الولايات المتحدة لها سنويا مما جعل هناك ربطا بين ما طلبه ترامب من رئيس اوكرانيا والمساعدات العسكرية المقدرة ب400 مليون دولار. 

وإجراءات العزل تبدأ بأن يشكل مجلس النواب ستة لجان تختص بالتحقيق في الأمر وبيان أسباب العزل ليتم بعدها التصويت على محاكمةترامب وعزله  في مجلس النواب وهو التصويت الذي سيكون غالباً في غير صالح ترامب ممثل الحزب الجمهوري خاصة وأن الأغلبية في مجلس النواب هي للحزب الديمقراطي وبعدها سيصعد القرار لمجلس الشيوخ الذي يتكون من 100 عضو  منهم  53 عضوا ممثلا للحزب الجمهوري  و45  عضواً للحزب الديمقراطي وإثنين مستقلين، ويفترض بالمعطيات السياسية أن يكون التصويت في صالح ترامب لأن الغالبية في مجلس الشيوخ كما هو واضح للجمهوريين إضافة إلى إشتراط أن يكون قرار العزل بموافقة ثلثي الأعضاء مما يستدعي خروج عدد كبير من أعضاء الحزب الجمهوري على ترامب وهو أمر صعب خاصة إذا آلت التحقيقات إلى عدم ضلوع ترامب في مساومة الرئيس ترامب لنظيره الأوكراني حول بايدن بالمساعدات الأمريكية وهو ما نفاه ترامب رغم إعترافه بتأجيل مساعدات أوكرانيا  .

هذا وينتظر أن يتم إنتهاء إجراءات التصويت في مجلس النواب قبل نهاية العام وإن تم عزل ترامب سيكون نائبه مايك بنس هو رئيس أميركا لحين الإنتخابات الرئاسية 2020..

هل تم عزل رؤساء أمريكيين قبل ذلك ؟

في الحقيقة تمت اجراءات العزل لرؤساء سابقين 3 مرات تم تبرئة رئيسين فيها من مجلس الشيوخ وهما بيل كلينتون وأندرو جونسون والثالث كان الرئيس نيكسون والذي إستقال على خلفية فضيحة التجسس على الحزب الديمقراطي قبل قرار عزله بعد أن علم أن الغالبية ستصوت لقرار العزل  فهل يكون ترامب صاحب سابقة العزل الأولى؟ !