مرض السرطان هو مرض خطير ومزمن يمكن تعريفه بأنه عملية انتشار ونمو للخلايا السرطانية في جسم الإنسان بطريقة لا يمكن التحكم فيها أو السيطرة عليها، ومن الممكن أن يصيب عدة أجزاء من الجسم وينتقل من مكان لآخر بداخل الجسم، حيث يتميز بقدرته على غزو مختلفة الأنسجة والسيطرة عليها وبكون خلاياه مدمرة وعدائية. هناك العديد من العوامل التي قد تتسبب في الإصابة بمرض السرطان منها العامل الوراثي أو التعرض للمواد المسرطنة كالتدخين، وأيضاً من بين العوامل هو بعض العادات اليومية الخاطئة التي قد يقوم بها الإنسان، وفي هذا المقال سنتطرق إلى ما بعض العادات التي يقوم بها البعض في حياتهم اليومية والتي قد تسبب لهم السرطان.

إدمان الهاتف المحمول

بسبب نمط حياتنا في الوقت الحالي، لا يكاد يوجد شخص بالغ لا يتوفر على هاتف محمول وذكي، يضعه في جيبه طوال الوقت، ولا يستغني عنه معظم النهار، ويستخدمه منذ الصباح وفي كل فترة تتاح له فيها الفرصة، وحتى أن نسبة كبيرة منا يستخدم هاتفه قبل النوم. عليك معرفة أن هذا الهاتف يصدر إشعاعات مضرة لجسمك، ونحن لا نطلب منك الامتناع بشكل تام عن استخدام الهاتف المحمول لكن على الأقل توقف عن استخدامه وضعه بعيدا عنك أثناء نومك، أو في أوقات عملك وفي الأوقات التي لا تحتاجها فيه.

الإفراط في تناول السكريات

ابتعد عن السكريات قدر الإمكان من أجل تفادي الأضرار الخطيرة التي تلحقها الأطعمة والمشروبات السكرية بجسمك حيث تتغذى الخلايا السرطانية على السكرية بطريقة كبيرة للغاية.

السهر والعمل ليلاً

بالنسبة للنساء، فقد أثبتت الدراسات العلمية بأن العمل ليلاً يرفع من احتمالية إصابة المرأة بسرطان الثدي، وحسب هذه الأبحاث، يعتقد بأن السبب هو الاضطراب الذي يحدث في إفراز هرمون الميلاتونين الخاص بالنوم، الأمر الذي يتسبب في زيادة خطر الإصابة بالسرطان.

الجلوس لفترات طويلة

أثبت العلم بأن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام يحمي الإنسان من الكثير من الأمراض بما فيها السرطان، وخاصة سرطان القولون. بينما الأشخاص الخاملون الذين يطيلون الجلوس دون القيام بأي نشاط رياضي هم أكثر عرضة للإصابة بالسرطان.

المنتجات الوقائية والتجميلية

تعمد الكثير من النساء إلى استخدام بعض المنتجات التجميلية والوقائية دون الاطلاع على ما تحتويه من مواد، فبعضها يحتوي على نسب عالية من بعض المواد المضرة بشكل كبير للبشرة والتي قد تجعلها عرضة للإصابة بالسرطان في حال تطبيقها على البشرة. لهذا قومي بشراء واستخدام المنتجات الخالية من المكونات المصنعة والكيميائية.

شم البخور وروائح الاحتراق

من أكثر أنواع السرطان المنتشرة في وطننا العربي هو سرطان الجهاز النفسي، وهذا يفسر بشكل كبير قيامنا بشم البخور وإحراقها وإشعال الحطب والفحم من أجل التدفئة والزينة أو تعطي المكان وهو الأمر الذي ينعكس بشكل سلبي على الصحة.