هناك العديد من العادات الخاطئة التي نقوم بها بشكل يومي أو دوري ونتعود على القيام بها دون أن نعرف بأنها تهدد سلامتنا الشخصية وقد تعرضنا للموت المفاجئ. إذا كنت تعتقد بأننا سنتحدث عن التدخين وشرب الكحول وإدمان المخدرات والسهر الطويل فأنت مخطئ، صحيح أن هذه العادات هي الأخرى قد تتسبب في موتك بشكل مفاجئ، لكننا قررنا أن نتطرق إلى عادات أخرى يجهلها كثير من الناس، حيث يعتقدون بأنها عادية ولا تشكل أي خطورة.

كثرة الجلوس لساعات طويلة

ربطت بعض الدراسات بين الجلوس لفترات طويلة وبين الموت المفاجئ، والسبب هو أن الشخص في تلك الحالة يكون أكثر عرضة للإصابة بالسكتات الدماغية والأزمات القلبية.

تناول الأدوية المنومة

عادة تناول المنومات بشكل دائم من أجل التغلب على الأرق والنوم بشكل مريح يتسبب في الموت المفاجئ خاصة وقت النوم، والسبب هو أن هذه المنومات تحتوي على مواد تعمل على ارتخاء العضلات منها عضلات الرئة، وهذا الأمر قد يتسبب لتوقف التنفس فجأة والموت.

العيش وحيداً

الإنسان كائن اجتماعي بطبعه فهو يحتاج للآخرين حتى يعيش حياة سعيدة وطويلة، ولكن هناك أشخاص يرفضون الارتباط والزواج ويحبون أن يعيشوا بمفردهم، ولكن الدراسات توصلت إلى أن هذه الوحدة تعتبر من أبزر أسباب الموت المفاجئ، والسبب هو اعتمادهم على الوجبات السريعة غير الصحية وابتعادهم عن الرياضة وعدم استقرارهم النفسي.

تناول الطعام أثناء العمل أو مشاهدة التلفاز

قد تستغرب من الأمر وتشك في مصداقيته، لكن العلاقة بين تناول الطعام أثناء مشاهدة التلفاز أو على مكتب العمل بشكل عام مع الموت المفاجئ هو أن المكتب يعتبر بيئة خصبة لتكاثر الجراثيم والبكتيريا، وبالتالي تتجلى الخطورة في انتقالها للطعام أثناء تناول الأكل.

التعرض للشمس لساعات طويلة

أشعة الشمس على الرغم من فوائدها الجمة إلا أن التعرض والجلوس فيها لساعات طويلة قد يتسبب في الإصابة بسرطان الجلد وإضعاف المناعة.

النوم ليلًا مع إضاءة المصابيح

توصلت بعض الدراسات إلى أن النوم في إضاءة مضر ويسبب السمنة والكسل والاكتئاب وفقدان التركيز بعد الاستيقاظ، كما يؤثر على نشاط الدماغ مما قد يؤدي لعدم الاستقرار والاتزان.

الاستحمام يوميا

من أبرز العادات الخاطئة التي يرتكبها الكثير من الناس هو استحمامهم اليومي، فذلك يضعف المناعة وبالتالي تصبح قدرة الجسم على مقاومة الأمراض ضعيفة.