تحدثنا في موضوع سابق على موقع مدون عن أسباب الشك والغيرة عند الزوجة، وقلنا بأن الغيرة شعور طبيعي ما دامت لم تفقد الزوجة السيطرة عليها وتتحول إلى غيرة مَرَضية مدمرة للعلاقة. وفي هذا الموضوع سوف نتعرف على الطرق التي يمكن تتبعها من أجل التخلص من الغيرة والشك عند الزوجة.

الحوار والصراحة

إذا كنت تشكين في زوجك وتغارين من تصرفاته ولا تريدين أن يتطور بداخلك هذا الشعور للأسوأ فعليك الجلوس مع زوجك واختيار وقت مناسب لمصارحته بما تشعرين به، واحرصي على أن تحافظي على هدوئك ولا تنفعلي أو تتهميه بأي شيء.

الصبر

الصبر مفتاح الفرج وحل للمشاكل العاطفية والأسرية، لهذا تحلي بالصبر وفكري بعقلانية بعيدا عن العاطفية، وقومي بتحليل تصرفات شريكك بطريقة منطقية، فهذا سيساعدك على الوصول للحقيقة.

الاحترام

لا تقللي من احترام زوجك مهما حدث ومهما كان شكك كبيراً، فلا تحاولي التجسس على الاتصالات الهاتفية التي يستقبلها في هاتفه أو مراقبة تصرفاته عندما يكون وحده أو ملاحقته خارجاً، ولا تقللي من شأنه أو تتهميه بفعل شيء ما أو نعته ببعض المصطلحات النابية. حافظي على الاحترام مهما حدث بينكما.

الإيجابية

تتسبب الغيرة الشديدة والشك في تحويل المرأة إلى كائن سلبي لا يتوقف عن طرح الأسئلة وتقديم الانتقادات، وهذا ما قد يزعج الزوج ويدفعه للابتعاد عن المرأة. لهذا تحلي بالإيجابية والتفاؤل مهما كانت الظروف وأظهري بعض المرونة في تعاملك.

التعرف على المبررات

في حال كان زوجك يقوم ببعض السلوكيات التي تولد الغيرة والشك بداخلك، فقومي بسؤاله عن السبب بكل لطف وبعيد عن أي انفعال، استمعي إلى مبرراته وتقبلي اعتذاره لو قام بذلك، ولا تصدري أي أحكام مسبقة عنه وأعطيه المجال ليدافع عن نفسه.

عيش اللحظة الراهنة

احرصي على الاستمتاع بالحياة الزوجية وعيش اللحظة والقيام بأي نشاط يُنسيك شعور الغيرة مثل التخطيط للسفر مع زوجك أو تمضية عطلة نهاية أسبوع ممتعة رفقته.

تعزيز الثقة بنفسك

لأن ضعف الثقة بالنفس قد يكون سببا في الغيرة والشك، فإننا ننصحك بالعمل على تعزيز الثقة عبر التعرف على نقاط القوة بداخلك وعدم التركيز على التصرفات السلبية.