الإقلاع عن مخدر الكالة

"الكالة" هو مخدر منتشر بالمغرب مستخلص من مادة التبغ, يتم لفه في ورق الترشيح الناعم ووضعه تحت اللسان لكي يدخل الدورة الدموية مباشرة, مما يؤدي إلى ارتفاع الأدرينالين بالدم وبالتالي يُحس متناولها بنشاط غير اعتيادي. إلا أن مفعولها لا يدوم مدة طويلة.

ويسبب استهلاك مُخدر "الكالة" مشاكل صحية كثيرة منها خلل في الغدة المسؤولة عن انتاج الأدرينالين بحيث تصبح هذه الغدة عاجزة عن إنتاج الكمية المطلوبة لممارسة الأنشطة اليومية وبالتالي يحتاج مدمن الكالة إلى جرعات يومية حتى يحافظ على مستوى نشاطه المطلوب. وقد انتشر استهلاك الكالة بين العديد من لاعبي كرة القدم لفعاليتها في تعزيز النشاط بشكل فوري.

تظهر أعراض عند التوقف عن استهلاك الكالة مثل احمرار وانتفاخ العينين, والانفعال, والتوتر وتغير في الصوت. 

مخاطر وأضرار الكالة

يُعتبر مركب  النيكوتين المتواجد بمخدر الكالة من أخطر المركبات بحيث يُؤثر على جميع خلايا  الجسم. إذ يتكون من أوكسيد الكربون ومادة النيتروزمين اللذان يؤثران على الجهاز المناعاتي بشكل سلبي فيصبح متعاطيها عُرضة إلى جميع أنواع الأمراض بسهولة.

كما يؤثر النيكوتين على القلب لأنه يسبب انقباض في شرايين القلب وبذلك تزيد احتمالية الإصابة بالقصور في الشريان التاجي واحتمالية الاصابة بالذبحة الصدرية لضيق الأوعية الدموية.

طرق الإقلاع عن الكالة

يُفضل استشارة الطبيب للتعرف على الطرق المُتاحة للإقلاع عن إدمان الكالة. وقد ينصح الطبيب بأخد عقاقير أو مسكنات تساعد على تحمل عملية الإقلاع عن تناول الكالة. ويُنصح بالتوقف عن استهلاك هذه المادة الخطرة وممارسة الرياضة بشكل يومي وتناول الفواكه والخضر وشرب الماء بكمية مهمة.

عند الإحساس بالرغبة في تناول الكالة يُنصح بالذهاب في جولة مشي أو ممارسة الركض أو أي نشاط رياضي يساعد على التخلص من التفكير في استهلاك مخدر الكالة.