يمتلك معظم البشر بشكل عام الخصائص والسمات الجسدية نفسها مع عدد من الاختلافات الطفيفة بين كل شخص وآخر، ولكن هناك بعض الصفات التي تكون نادرة للغاية ولا يتميز بها سوى قلة قليلة من الناس، سنعرض بعض السمات الجسدية الأكثر ندرةً في العالم بأكمله.

صفات جسدية رائعة نمتلكلها

الدم الذهبي

أندر فصيلة دم في العالم هي فصيلة الدم الذهبي، حيث يتميز هذا الدم بأنه يفتقر تماماً للمستضدات في نظام RH الذي يعتبر أكبر نظام ضمن مجموعات الدم المعروفة، وتم التبليغ عن 43 حالة فقط يحملون هذه الفصيلة النادرة منذ أن تم اكتشافها في عام 1961، ولا يوجد منهم إلا 9 متبرعين بالدم في جميع أنحاء العالم، وتمتلك تلك الفصيلة النادرة من الدم قيمة كبيرة حيث تعتبر ملائمة لأي شخص في العالم، ويستطيع صاحبها التبرع بها لأي فصيلة من فصائل الدم الأخرى، فقدرتها على إنقاذ الأرواح هائلة ولكن يتم منحها للمرضى فقط في الحالات القصوى.

ضلوع الرقبة

يولد حوالي 1 من كل 500 شخص مع أضلاع عنقية، وهي عبارة عن أضلاع إضافية تنمو من الفقرات العنقية السبعة الموجودة في الرقبة، لذلك تعرف هذه الحالة بضلوع الرقبة، ولا تتسبب هذه العظام الصغيرة الإضافية عادةً بأي مشاكل أو أضرار لكنها تضغط في بعض الأحيان على الأعصاب والأوعية الدموية مما يؤدي إلى الشعور بعدم الراحة أو التنميل.

ثقب بجوار الأذن

يولد بعض الأطفال بثقب بالقرب من الجزء الخارجي للأذن يسمى جيب أمام صيوان الأذن، وهو عيب خلقي يحدث بشكل أكثر شيوعاً في الأفراد المنحدرين من أصول آسيوية أو افريقية، وبالرغم من أنه يعتبر غير مؤذي إلا أن المصابين به يعانون في بعض الأوقات من العدوى التي يجب في هذه الحالة معالجتها بالمضادات الحيوية.

العضلة الراحية الطويلة

العضلة الراحية الطويلة هي إحدى عضلات الطرف العلوي لكنها ليست موجودة عند كل الناس، حيث تعتبر من العضلات الغائبة ومن الممكن مشاهدة هذه العضلة إذا كانت لديك عن طريق ضم اصبعي الخنصر والابهام إلى بعضهما وسوف يظهر وتر العضلة التي تمتد من عظمة الكوع إلى عظمة الرسغ، وكانت هذه العضلة مفيدة في العصور البدائية حيث ساعدت الانسان القديم في تسلق الأشجار، لكنها مازالت موجودة اليوم عند بعض الأشخاص.

اختلاف لون العينين

يعتبر اختلاف لون العينين أكثر شيوعاً في القطط لكن هناك بعض البشر الذين يولدون به مثل الممثلتين الشهيرتين كيت بوسوف وميلا كونيس، وتسمى هذه الحالة الجينية تغير لون القزحيتين لكنها لا تعني دائماً لوناً مختلفاً تماماً لكل عين، حيث يوجد بعض الأشخاص يمتلكون لوناً واحداً لكلا العينين مع وجود بقعة ذات لون آخر في إحدى العينين.