شركة سامسونج  الكورية والتي نشأت عام 1938 م  هي واحدة من الشركات الرائدة في مجال صناعة الإلكترونيات بل إنها تحتل صدارة صناعة الهواتف الذكية وأشباه الموصلات الكهربائية وتعتبر من الشركات الأكثر نمواً على مستوى العالم وترتيبها العام هو ال21 على العالم ولها أكثر من 25 مركز تصنيع وإنتاج في العالم وحوالي 59 مركز بيع .

عمال بسطاء بلا حماية صحية !

تضم شركة سامسونج أكثر من 66 ألف موظف يعملون في 50 دولة حول العالم وأكثر من 254 ألف عامل وعدد غير قليل منهم كان يعمل بمصانع سامسونج الخاصة بتصنيع المصلات الكهربائية وشاشات العرض المصنعة بتقنية الكريستال السائل LCD وهم أصحاب المشكلة.

إعتراف بالمشكلة في ظل تسوية:

إعترفت سامسونج بعدم قدرتها على توفير الحماية اللازمة لعمالها وعدم خلق بيئة عمل أمنة تواجه بها مخاطر صحية ظهرت على كثير منهم وكانت البداية في عام 2007 مع أحد السائقين الذي رفض إستلام مبلغ تعويضي عن إبنته التي كانت تعمل بمصانع شاشات ال LCD وأصيبت بسرطان الدم وتوفت دون ال23 ربيعاً وإستمر الرجل وغيره من المتضررين في نزاعات مع الشركة إستمرت لأكثر من عقد حتى تدخل وسيط وفعّل تسوية .

ثمن الإصابة بسرطان الدم 132 ألف دولار:

من ضمن التسوية أن يقوم سامسونج بتقديم إعتذار علني أمام العالم  إلى المتضررين و أهاليهم سواء مرضى أو متوفين مع الإتفاق على  شروط أخرى مادية وإجتماعية من بينها أن يعوض من أصيبوا بسرطان الدم بمبلغ قدره 150 مليون وون كوري حوالي 132 ألف دولار .

 بعض صناعات تسبب السرطان !

يذكر أن صناعة الإليكترونيات ليست وحدها التي تسبب مشاكل صحية أبرزها السرطان فهناك صناعات مسىرطنة أخري يصاب العاملون بها بأنواع من السرطانات مثل صناعة الأسمنت و صناعة العوازل الحرارية  لأسطح المباني  بسبب مادة "الإسبستوس" في حالته الترابية الغير صلبة وهي تسبب سرطان الرئة وصناعة الزجاج والسكك الحديدية والسيراميك بسبب مادة السليكا وصناعات الفايبر جلاس والبلاستيك  وصناعة الألومينيوم وغيرها من صناعات خطيرة تسبب مكاسب خيالية لأصحابها الغير مبالين بحياة البسطاء ولا يساوي الأمر لديهم سوى إعتذار مقتضب وبضعة دولارات .