إنتشر في الآونة الأخيرة مسألة المقامرة عبر الإنترنت والكثيرون ينخدعون بوهم الثروات المنتظرة والكسب السريع والربح بلا مجهود يذكر وبدون إحتياج لمكان أو أدوات لمشروع أو حد معين للمال فقط شاشتك ولوحة مفاتيحك وما يتوفر معك من مال وبعض من الوقت قد يكفي في البداية ثم دون أن تدري تجد الأمر وقد أصبح إدمانا والأغرب أن الأكثر إدمانا هم الأكثر خسارة فكثيرا ما يحفزهم شيطانهم لأمل التعويض بضربة حظ واحدة ويستمرون في تمنية النفس بالربح الذي يغير نمط حياتهم..

ومن بين هؤلاء رجل صيني اسمه جيانج من مقاطعة جيوتشو هو بمثابة شيطان بشرى قامر على الإنترنت وخسر كل ما معه من مال ولظروف عدم عمله لم يستطع السداد وإستدان بمبلغ كبير وزاد الدين إلى أن جال بخاطره فكرة شيطانية بعد أن قرأ إعلانا عن أشخاص يعرضون التبني لأطفال مقابل مال وقرر بأن يبيع إبنته التي لم تتم عامها الأول لأحد الأزواج وتفاوضا على المقابل المادي الذي قدر بحوالي 60 ألف يوان صيني أي حوالي8930 دولار بعد أن أخبرهما كذبا انه منفصل عن زوجته وان أعماله لا تجعله يستطيع رعايتها خاصة وأن والديه متوفيين ...وقد إستطاع جيانج أن يحصل على البنت من زوجته بحجة زيارة أمه وأبيه وظل 3 أشهر دون أن يعيدها وفي كل مرة تسأله زوجته عنها يتحجج بحجة مختلفة حتى أن الزوجة بالصدفة إلتقت والدة زوجها فأخبرتها أن زوجها أخذ البنت من عدة أسابيع فارتابت في الأمر وواجهت زوجها الذي لم يفصح عن أي شئ حتى تمكنت من معرفة الحقيقة من خلال رؤيتها للمحادثة الكاملة بين زوجها وبين الزوج الذي إشترى الإبنه فأبلغت الشرطة على الفور وتمكنت من إرجاع إبنتها لها وتم القبض على الزوج بتهمة تجارة البشر حسب ما أوردته صحيفة الديلي ميل البريطانية. 

يذكر أن الصين تعاني من تجارة الأطفال والتي يروجون لها للتبني والعمل بالمجالات المشبوهة  حيث أن حجم هذه التجارة يقارب 70 الف طفل وطفلة سنويا وسط تجريم رسمي لهذا النوع من التجارة في كل بلاد العالم والصين نفسها.