يعتبر البلاستيك من المواد المهمة التي يعتمدها الإنسان في حياته، فقد دخلت هذه المادة إلى أعماق الحياة الإنسانية، وأصبحت تحتل المراتب الأولى عالميا من حيث الإستعمال.

وحسب العديد من الدراسات، كشفت عن خطورة هذه المادة، وأصبحت تشكل خطرا كبيرا على صحة الإنسان، نظرا لإستخداماته غير المعقلنة، حيث تم إدخال البلاستيك إلى المواد الغذائية التي يستهلكها الإنسان، بحيث لم يعد البلاستيك كمادة مستخدمة فقط في الألبسة والنسيج والأدوات فقط.. وإنما أصبح مستهلكا حيث أدخل إلى العديد من المواد الغذائية.

وكشفت دراسة، أن الناس في مختلف أنحاء العالم، يستهلكون 5 غرامات من البلاستيك أسبوعيا، أي ما يعادل حجم بطاقة إئتمان.

وتشير نتائج العديد من الدراسات، أن هناك مخاوف كبيرة تهدد صحة الإنسان نتيجة لإستهلاكه لهذه المواد الخطرة.

وما يجعل الأمر يستدعي الخوف والقلق، هو أن هذه المادة قوية، وتدوم طويلا، وهي تشكل خطرا كبيرا على البيئة، فما بالك جسد الإنسان.

وأعلن خبراء في جامعة " نيوكاسل" بإستراليا في دراسة، أن أكبر المواد التي نستهلك فيها البلاستيك، هي المياه المعبأة من الصنبور، والتي تحتوي على جزيئات بلاستيكية، قدر العلماء قطرها ب5 ملليمترات.

وأشار  المدير العام للصندوق العالمي للطبيعة، "ماركو لامبيرتيني" أن الوضع يستدعي الحذر، وأن النتائج تستدعي نهوض كل دول العالم، للحد من هذه الآفة الخطيرة.