كل زوجة ترغب في أن تصبح أماً، ولكن المسألة تتعلق فقط بالتوقيت المناسبة للحمل والإنجاب، فهذا الموضوع تتم مناقشته مع الزوج قبل الزواج، فهناك من يحب الإنجاب بسرعة فور الزواج وهناك من يفضلون التأخر لبعض الوقت. لكن قد يرغب الأزواج أحيانا في الحمل والإنجاب لكنهم لا يستطيعون تحقيق ذلك، لهذا سنقدم لكم نصائح مهمة وخطوات يجب اتباعه لحدوث الحمل بسرعة.

الرعاية الصحية

لا بد من زيارة طبيب مختص قبل التفكير بجدية في مسألة الحمل وذلك من أجل إجراء الفحوصات اللازمة والتأكد من سلامة المرأة من أي مشاكل صحية قد تفشل حملها أو تتسبب في تعبها وإرهاقها أثناء الحمل. من هذه المشاكل عنق الرحم ومشاكل المبيض والالتهابات وغير ذلك.

التفكير الإيجابي

لا بد من الابتعاد عن الأفكار السلبية التي تقلل استجابة الهرمونات لعملية الحمل والإخصاب (خاصة الأستروجين).

الضغوط النفسية

يتأثر الحمل بالضغوط النفسية التي تتعرض لها المرأة، حيث تتسبب في تقليل فرص حدوثه.

الغذاء المتوازن

لا بد من أن يكون غذاء المرأة صحيا ومتوازنا وغنيا بالفيتامينات والمعادن والبروتين الضروري للعمليات الحيوية في جسمها والتي تساهم في تكوين الهرمونات.

توقيت الحمل

هناك أوقات معينة تكون فيها فرصة حدوث الحمل أعلى وهي أوقات الإباضة، أي عندما تخرج البويضة من المبيض وتتجه نحو قناة فالوب (المكان الذي يلقي فيه الحيوان المنوي مع البويضة للإخصاب). تبقى البويضة على قيد الحياة ل3 أيام وهي أفضل أيام ممارسة العلاقة الحميمة لحدوث الحمل.

وحتى تتعرفي على أيام الإباضة. قومي بعد أيام الدورة الشهرية من أول يوم إلى أن تصلي لليوم 14، وهو يوم الإباضة عند معظم السيدات، بينما عند أخريات تكون الأيام 12 و13 و14 و16.

الضعف الجنسي

قد يكون السبب المؤخر لحدوث الحمل لديك هو معاناة زوجك من الضعف الجنسي، لهذا عليه القيام بفحوصات للتأكد من حيواناته المنوية وتأثيرها على عملية الإنجاب ومعالجة هذا الضعف لو وُجد.

وضعية الجماع

وضعية الممارسة تلعب دورا أيضا في عملية الحمل، فهناك أوضاع معينة هي الأمثل لحدوث الحمل بسرعة.

الرياضة

قد يؤدي الإفراط في ممارسة التمارين الرياضية إلى التأثير في عملية التبويض وبالتالي تأخير حدوث الحمل. احرصي على عدم ممارسة الرياضات القاسية حتى لا يتأثر حملك بذلك.

التدخين السلبي

لا بد من الإقلاع عن التدخين بشكل تام وأيضا الابتعاد عن التدخين السلبي لأنه يؤثر على نسبة الاستروجين والإخصاب وعملية التبويض ويؤخر الحمل.