عندما تتسلل المشاكل والخلافات للعلاقة الزوجية فإنها تقضي على السعادة وراحة الزوجين، وتؤدي في نهاية المطاف إلى الانفصال إن لم يتم حلها والتخلص منها. لهذا نقدم لكم في هذا المقال بعض الخطوات والنصائح التي تقضي وتخفف الخلافات والمشاكل الزوجية وتساعد على بقاء العلاقات ناجحة وسعيدة ومستمرة.

الاستمتاع بهواية واحدة على الأقل معاً

من حق كل طرف في العلاقة الزوجية أن يكون له هواياته الشخصية التي يحب ممارستها على انفراد، لكن في نفس الوقت ينبغي أن تكون هناك ولو هواية واحدة على الأقل مشتركة بينكما حتى تستمتعان بها سوياً كمشاهدة الأفلام أو ممارسة رياضة معينة أو غيرها. فهذا الأمر يجعلكما تستمتعان وتقضيان وقتا جيدا بعيدا عن الأمور التي من المحتمل أن تسبب لكما المشاكل.

احترام بعضكما البعض

الاحترام أساس الزواج الناجح، وإن غاب فإن العلاقة تتدمر وتهوي إلى الأسفل. لهذا ينبغي الحفاظ على الاحترام المتبادل وإعطاء كل شخص مساحة خاصة به ليتنفس.

قضاء الإجازات معاً

ينبغي الحرص على قضاء عطلة نهاية الأسبوع معاً وقضاء وقت سعيد وممتع بعيداً عن الصراعات المحتملة والاهتمامات اليومية فذلك ينعش العلاقة الزوجية.

عدم إطالة فترة الخصام

من الطبيعي أن تكون هناك مشاكل وخلافات في العلاقة تجعلكما تتخاصمان، لكن الخطأ هو إطالة فترة الخصام. حيث ينبغي حل المشاكل على وجه السرعة من أجل عدم السماح للضغائن بالظهور.

التعبير المباشر

تبادل الحب والمشاعر بين الأزواج أمر ضروري لإنعاش العلاقة وتعزيز التقارب والابتعاد عن المشاكل، لهذا لا تخجل ولا تتردد في قول "أحبك" ولو لمرة واحدة في اليوم على الأقل.

مشاركة الاهتمامات

من الأمور المهمة في العلاقات الزوجية الصحية هو اعتبار شريكك كشخص مستقل لديه أفكار وتطلعات خاصة به وليس مجرد امتداد لك.

تناول الطعام معاً

احرص على تناول ولو وجبة واحدة على الأقل في اليوم مع شريكك حتى تقضيا وقتا ممتعا وسعيداً، فمشاركة الوجبة يعزز حبكما وعلاقتكما ويبعدكما عن الخلافات.

دعم أحلام بعضكما البعض

من أجل ضمان استقرار حياتكما وزيادة الحب بينكما، قوما بدعم بعضكما البعض وابتعدا عن الغيرة التي تدمر العلاقة.

الإيماءات الصغيرة

لا بد من تقدير الإيماءات الصغيرة حالها حال الإيماءات الكبيرة التي قد تكون رومانسية ومثيرة. ومن ذلك على سبيل المثال سؤال الشريك عما إذا كان بحاجة لشيء ما من الطبخ، فهذا يدل على اهتمام الطرف الآخر.