قريباً سيتمكن البشر من الرؤية حتى في الظلام، فقد تم تطوير حقن تساعد الحيوانات على الرؤية والكشف عن الأشعة تحت الحمراء في الليل والنهار.

كيف سيتمكن البشر من الرؤية في الظلام

لقد صرح فريق البحث التابع لجامعة العلوم والتكنولوجيا، أنه في العادة تكون الأشعة تحت الحمراء ليست مرئية، إلا أن الحقن التي تم تطويرها يمكن أن تكون مساعدة في كشف الأشعة تحت الحمراء كوهج ذو لون أخضر.

كما ويصرح الباحثون أن هذه التقنية الحديثة سوف يكون لها تطبيقات منها ما هو أمنياً، ومنها عسكرياً، وخاصة بالنسبة للموظفين الذين يضطرون للعمل في البيئات الظلماء، فقد قام الفريق الذي يعمل في كلية الطب في جامعة ماساتشوستس، بحقن مادة نانونية في عيون فئران، فتقوم هذه الجسيمات بتحفيز الخلايا التي تكشف عن الضوء في العيون، وهي أعصاب حسية تسمى المخاريط، فيسمح ذلك بالكشف عن الأشعة تحت الحمراء، والتي في العادة يكون أطوالها الموجية طويلةً للغاية فمن الغير ممكن اكتشافها بشكل طبيعي.

تفاصيل التجربة التي أجراها الباحثون

صرح جين باو المشارك في الدراسة أن التجربة التي أجراها الفريق استطاعت امتصاص الجسيمات النانوية لضوء الأشعة تحت الحمراء لما يقار ال 980 نانومترا في الطول الموجي، لتحوله إلى ضوء بلغت ذروته 535 نانومترا، مما ساهم في جعل ضوء الأشعة تحت الحمراء مرئية باللون الأخضر.

وقد أظهرت الدراسة أن الفئران التي حُقنت، علاماتً فيزيائيةً لاكتشاف الأضواء للأشعة تحت الحمراء، لهذا يعتقد الباحثون أن الجسيمات النانوية البيولوجية أصبحت مرغوبةً في تطبيقات الأشعة تحت الحمراء المستخدمة في التشفير المدني، والأمن، والعمليات العسكرية.

وقد خلصت الدراسة التي تم نشرها في مجلة الخلية، إلى أنه من الممكن اجراء المزيد من الدراسات التي تساعد لضبط الانبعاث للجسيمات النانونية كي تناسب العيوب البشرية، لتساعدها على الرؤية في الظلام الدامس.