حقائق مذهلة لا تعرفها عن النوم

على الرغم من أن النوم يستهلك ثلث أعمارنا تقريباً، فإننا نجهل أبسط الحقائق العلمية والطبية المتعلقة به، إليكم مجموعة ممتعة وشيقة من الحقائق عن النوم.

أطول فترة تم تسجيلها للبقاء دون نوم كانت 264 ساعة، أي ما يزيد عن 11 يوم، وتمكن من ذلك طالب أمريكي يدعى راندي غارنر وهو في عمر 18 عام، وكان ذلك عام 1964 حيث استطاع البقاء بلا نوم لمدة 11 يوم وهو ما تسبب بتعرضه لهلوسة سمعية وبصرية، حيث كان يرى ويسمع أشياءً غير موجودة، وعندما نام أخيراً إذ بقي نائماً لمدة 15 ساعة متواصلة ولم تتسبب هذه التجربة في إصابته بأي أمراض أو مشاكل صحية طويلة الأمد.

البشر هم الوحيدون الذين يؤخرون نومهم، فالحيوانات والمخلوقات الأخرى تنام طواعية ولا تدافع النوم، ولوحظ أن صغار الحيوانات لا تدافع النوم أبداً.

تتحسن درجة تحمل الألم كلما نام الشخص أكثر.

طوكيو هي المدينة الأقل نوماً في العالم، إذ يبلغ متوسط عدد ساعات النوم بها 5 ساعات و 44 دقيقة، بينما يبلغ معدل عدد ساعات النوم لدى سكان برلين 6 ساعات و 49 دقيقة.

إذا بقيت مستيقظاً لمدة 17 ساعة متواصلة سيصعب عليك تذكر الأشياء على نحو دقيق، وليست هذه المشكلة فقط بل سيتأثر إدراكك للأشياء فقد يغيب عنك السياق المصاحب للأشياء التي تمر بها، وقد تتعرض لمشاكل إدراكية كبيرة.

أظهرت الدراسات أن النوم لأقل من 7 ساعات كل ليلة أو الاعتياد على عدم الحصول على قسط كافي من النوم يقلل من متوسط العمر المتوقع لك.

أفادت الإحصاءات بأن المطلقين أو الأشخاص الذين يعيشون حالة انفصال عن شركائهم بسبب الموت أو أسباب شخصية أخرى عرضةً أكثر من سواهم لصعوبات في النوم وللأرق.

تزيد اضطرابات النوم كلما زاد ارتفاع المنطقة التي تعيش فيها، وإذا انطلقت على سبيل المثال للسكن في منطقة مرتفعة جداً فقد تأخذ ما بين الأسبوعين إلى ثلاثة لكي تتأقلم.

يمكنك الدراسة والتعلم أثناء النوم، فإذا كنت تراجع لامتحان معين مثلاً قبل النوم فإن دماغك سيستمر في تحليل المعلومات أثناء النوم أيضاً، وقد يصل إلى استنتاجات معينة.

النوم الكافي يزيد من ذكائك حرفياً، فبحسب الدراسات فإن الدماغ يعمل على تقوية قدراته الإدراكية أثناء النوم.

60 ليلة هي عدد الليالي التي قضاها المطرب الراحل الشهير مايكل جاكسون متيقظاً بشكل كلي دون النوم، ويقال أن هذا هو السبب الرئيسي الذي أفضى إلى تدهور صحته ومن ثم وفاته.

نقص عدد ساعات النوم المطلوبة من أكثر أنواع اضطرابات النوم انتشاراً، حيث يعاني منه حوالي 37% من الناس، من أهم مضاعفاته تعكر المزاج، وقلة التركيز، وسوء الذاكرة، وأعراض الخمول، وزيادة النعاس أثناء النهار.