يعتبر حيوان الباندا من أشهر الحيوانات المعرضة للانقراض في العالم، وهناك العديد من الحقائق عن الباندا لا يعرفها الكثيرون، سنقوم بعرضها في هذا المقال.

حقائق كثيرة لا تعرفها عن دب الباندا

تم اكتشاف دب الباندا لأول مرة عام 1869، حين أحضرت بعثة فرنسية فراء دب باندا حصلت عليه من صياد محترف.

لفترة طويلة كان يعتقد أن دب الباندا عضو في أسرة حيوان الراكون، لكن كشفت الأبحاث الوراثية أن الباندا في الواقع من الدببة، ودب الباندا يشبه القطط في بؤبؤ العين التي تشبه الشقوق.

يعيش دب الباندا في جنوب الصين ووسطها وجنوب غربها، وعدد قليل من السلاسل الجبلية في وسط الصين، ويعتبر الذكر أكبر حجماً من الإناث، فهناك فرق 15 كيلو غرام بين الذكر والأنثى، وبالنسبة للطول فإن أقصى حد من الطول من الممكن أن يصل إلى 6 أقدام.

دب الباندا يتكون غذائه من النباتات واللحوم، ومع ذلك فإن الخيزران هو الطعام المفضل لديهم، إذ يتناول الباندا الخيزران كوجبة رئيسية خلال اليوم الواحد، فهو يتناول ما يقارب 99% من وجباته الغذائية من الخيزران، ففي اليوم الواحد فإنه يمكن أن يقضي حوالي 12 ساعة وهو يتناول الطعام.

عمر الباندا على كوكب الأرض يبلغ مليوني عام، هذه الحيوانات يمكن أن تنمو ليصلح وزنها إلى حوالي 113 كيلو غرام، وهو ما يعادل وزن إنسان بالغ.

مدة خصوبة إناث الباندا حوالي 3 أيام فقط خلال العام، لكن خلال هذه المدة قد تتزاوج عشرات المرات مع عدد كبير من الذكور، ولذلك الصينيون عجزوا عن تحقيق عملية التزاوج بين ذكور و إناث الباندا، الأمر الذي اضطر المسؤولين المعينين للاستعانة بحقن لقاح لضمان تكاثر هذا الحيوان المميز.

يقوم الباحثون المتخصصون في حيوانات الباندا بارتداء ملابس الباندا حتى يمكنهم التواجد بين أشبال الباندا.

دب الباندا لديه فراء سميك يعمل كطبقة عازلة، ويجعل الدب بحالة دافئة بما فيه الكفاية عن المحيط الخارجي البارد، وهذا الفراء أيضاً ضد الماء وبالتالي يحمي دب الباندا من البلل في المناخ الرطب والبارد.

دب الباندا العملاق على عكس الدببة الأخرى، حيث أنه لا يدخل في مرحلة السبات الشتوي، وذلك لأنهم لا يستطيعون التوقف عن الأكل، كما أن انخفاض القيمة الغذائية من الخيزران يمنعهم من بناء الدهون الاحتياطية لاستمراره خلال فصل الشتاء.

بما أن الصين تعتبر دب الباندا واحداً من رموز الحضارة والثقافة، فقد حافظت عليه منذ القدم، حيث يعتبر من أغلى الحيوانات الموجودة في حديقة الحيوان، لذا تعمل الدولة على استنساخ دب الباندا المهدد بالإنقراض.