قام مركز بيو عام 2011 بعمل إحصائية تبين منها أن العالم به 2.19 مليار مسيحي منهم ما يقارب ال 33 مليون مسيحي عربي  وهم يحتفلون في مثل هذه الأيام بذكرى ميلاد المسيح.

وبينما يتم الاحتفال بعيد الميلاد في 25 ديسمبر/كانون الأول من كل عام في الولايات المتحدة وبريطانيا وأغلب دول العالم، فإن هناك عددا من الدول يحتفل بهذه المناسبة في 7 يناير/ كانون الثاني من كل عام.

13KYAQlSLB9fX3LJrpikCA0HM1OS0U1robgj68DU.png
إستخدام تقويمين مختلفين هو السبب  

ففي الغرب يستخدمون التقويم الغريغوري المنسوب إلى البابا غريغوري عام 1582،وكانت إسبانيا والبرتغال وفرنسا وبولندا وإيطاليا ولوكسمبرغ هي أوائل الدول في العالم التي تبنت هذا التقويم،ولم تقبل ألمانيا التقويم الغريغوري حتى عام 1775 بينما لم تقبله بلغاريا حتى عام 1917.

الفارق 13 يوماً 

ولكن أغلب دول الكتلة السوفيتية السابقة والشرق الأوسط وأثيوبيا يستخدمون تقويم يوليان الذي ظهر في عهد يوليوس قيصر عام 45 للميلاد.
والفريق بين التقويمين 13 يوما، ويقول رجل الدين بالكاتدرائية الأرثوذكسية الروسية كريستوفر كالين: "إن يوم 25 ديسمبر/ كانون الأول بتقويم يوليان هو 7 يناير/ كانون الثاني بالتقويم الغريغوري".
وتبنت بعض الدول الأرثوذكسية مثل اليونان وقبرص ورومانيا، تقويم يوليان عام 1923 وتحتفل بميلاد المسيح (الكريسماس) في 25 ديسمبر/ كانون الأول من كل عام.
وحاليا يعيش أكثر من 39 في المئة من المسيحيين في روسيا، واختار نحو 85 بالمئة منهم الاحتفال بعيد ميلاد المسيح في يناير/ كانون الثاني.
وبالإضافة لروسيا تحتفل بعيد الميلاد في يناير/ كانون الثاني كل من أوكرانيا وإسرائيل ومصر وبلغاريا وصربيا وروسيا البيضاء والجبل الأسود وكازاخستان ومقدونيا وإثيوبيا وإريتريا وجورجيا ومودلوفا.


عادات الإحتفال 

وتتشارك الدول بعض عادات الاحتفال بعيد الميلاد بصرف النظر عن التقويم الذي تتبعه، إذ يسبق عيد ميلاد المسيح فترة صوم، تقاطع فيه اللحوم، لمدة 40 يوما كما يتم إحياء مشهد الميلاد لدرجة جلب القش أحيانا إلى المنازل.
ويكون هناك عشاء خاص عشية يوم الميلاد والذي يضم عادة 12 طبقا يمثلون الحواريون الاثني عشر.
ولكن هناك عادات تخص دولا بعينها ففي أثيوبيا يرتدي الناس ملابس بيضاء يذهبون بها إلى الكنائس، وفي صربيا يخرج الناس عشية يوم العيد بحثا عن غصن من البلوط في الغابة (أو السوق) لتزيين منازلهم.