حوت يقفز

الحوت هو أكبر الحيوانات المعروفة على كوكب الأرض وهو من الثدييات المائية. تضم رتبة الحيتانيات بالإضافة إلى الحوت، خنازير البحر والدلافين، وتمتلك خصائص مميزة للثدييات مثل كونها من ذوات الدم الحار، وتمتلك شعراً وإن كان قليلاً، وترضع صغارها وتتكاثر بالولادة، بالإضافة إلى القلب الذي يتكون من أربع حجرات، كما تتم عملية التنفس لديها بواسطة الرئتين.

بعض المعلومات عن الحيتان

الحوت الأزرق هو أضخم حيوان معروف على سطح الأرض، حيث يصل وزنه إلى 180 طناً، وطوله إلى 30 متراً. ويمكنه التغذي على العوالق المجهرية أو حتى الأسماك الكبيرة، كما أنه يتميز بطريقة نوم فريدة من نوعها، حيث تنام ل8 ساعات في اليوم وأحد نصفي دماغها يقظ بينما الآخر نائم وذلك لحاجتها إلى أن تكون واعية من أجل عملية التنفس.

وحتى تحافظ على انسيابية جسمها أثناء السباحة، تقوم الحيتان بسحب أعضائها التناسلية داخل تجويف جسمها. بالإضافة لذلك، تعرضت الحيتان على مر التاريخ للصيد الجائر وغير المشروع بشتى الوسائل، مما تسبب في انخفاض كبير في أعدادها مما جعلها مهددة بالانقراض.

ولكن على الرغم من انخفاض أعداد الحيتان الذي يتسبب فيه الإنسان، إلا أن هناك ظاهرة غريبة أخرى تقوم بحصد أرواح الكثير من الحيتان وهي ظاهرة الانتحار، حيث تعمد بعض الحيتان إلى النزوح خارج المياه نحو الشاطئ، حيث تلقي بنفسها هناك ثم تتعرض للجفاف وينهار جسدها بسبب الوزن الكبير فتموت.

والغريب أن الأمر لا يصيب حوتا واحداً فقط، ففي كثير من الأحيان تقوم الحيتان بانتحار جماعي، حيث يقدر بأن هناك عشرة أنواع منها تقوم بفعل ذلك، وبأن هناك أكثر من 2000 حيوان بحري يلجئ للانتحار على الشاطئ لكن الأمر لا يشكل خطراً إلا على الحيتان كونها واحدة من الحيوانات المهددة بالانقرض. إذاً ما هي أسباب هذه الظاهرة؟

في الواقع، لم يتوصل العلماء بعد إلى تفسير علمي دقيق يشرح هذه الظاهرة ولكن هناك عدة فرضيات ونظريات قد تفسر جنوح الحيتان نحو الشاطئ ومنها:

 موجات السونار القصيرة ومتوسطة التردد

حسب العديد من الأبحاث والدراسات، فإن موجات السونار التي تطلقها القوات البحرية لرصد الغواصات تربك الحيتان وتعطل وتشتت نظام الملاحة الخاص بها مما يجعلها تندفع نحو المياه الضحلة القريبة من الشاطئ قصد البحث عن الأمان. كما أثبتت دراسات أخرى بأن هذه الموجات تسبب أضرار جسدية على الحيتان مثل حدوث نزيف في الأذن والدماغ والأنسجة الداخلية، كما تظهر عليها اضطرابات وأعراض لمرض شلل الغواص، الأمر الذي يشرح تغير نمط سباحة الحيتان عند تعرضها لموجات السونار.

مرض الحيتان

هناك بعض العلماء الذين يعتقدون بأن إصابة الحوت ببعض الأمراض هي التي تدفعه نحو الشاطئ، وتلك الأمراض قد تكون طفيليات أو إصابات أو التهابات أو حتى طفرات وراثية. وعندما يكون قائد قطيع الحيتان هو المريض، تقوم باقي الحيتان بتتبعه نحو الشاطئ فيحدث ما يسمى بالانتحار الجماعي.

وهناك فرضية أخرى تقول أن جماعات الحوت تتوجه نحو الشاطئ عندما تتلقى نداء استغاثة من إحدى الحيتان العالقة فتجد نفسها عالقة هي الأخرى ولا تستطيع العودة إلى الماء.

نقص الغذاء

من الممكن أن يكون نقص الغذاء هو السبب حيث يسبب الجوع الضعف والارتباك للحيتان مما يدفعها نحو الشاطئ، أو يجعلها تطارد فريسة ما إلى أن تجد نفسها عالقة في المياه الضحلة. ولكن البعض يرفض هذه النظرية بحجة أن الكثير من الحيتان تنفق في شواطئ لا توجد فيها فرائس معتادة للحيتان.

السموم البيئية

قد تكون السموم البيئية وراء ظاهرة انتحار الحيتان، وذلك يمكن أن يكون تلوثا في الماء أو بسبب ظاهرة المد الأحمر أو تزايد نمو نوع من الطحالب السامة في الماء.

وتجدر الإشارة إلى أن هناك عوامل أخرى يفترض بأنها تتسبب في جنوح الحيتان نحو الشاطئ مثل شذوذ المجال المغناطيسي أو حدوث هزات أرضية أو الجو القاسي.