ترى العديد من المؤسسات والهيئات المهتمة بجودة وسلامة الغذاء والدواء وأهمها الهيئة العامة الأمريكية للغذاء والدواء FDA أن الطريقة المتبعة لتوضيح صلاحية المنتوجات الغذائية والدوائية تتسبب في إهدار الكثير من الأموال بلا داعي أو دافع حقيقي لذلك خاصة وأنها تعبر في الغالب عن نقص الجودة وليس لزاما أن تكون معبرة عن فساد المنتج...

منذ أن بدأت فكرة تدوين تواريخ الصلاحية على المنتجات وهي فكرة تهدف من خلالها الشركات إلى إخلاء مسؤولياتها عن أي فساد محتمل للمنتج نتيجة اي خلل فيزيائي أو كيميائي أو خطأ في التخزين خلال فترة معينة لتجنب أي مساءلات قانونية بهذا الخصوص.في المقام الأول ثم ضمان استخدام المنتج خلال فترة اكتمال سلامته وجودته ليكون الحكم عليه منصف وليضمنوا استمرار منافسته ..

في عام 2006 قام فريق من طلبة مصريين يدرسون في معهد بيرليتز في مدينة الإسكندرية العاصمة الثانية لمصر وخلال مشروع تخرجهم من المعهد الذي كان يقدم خدماته  تحت رعاية جمعية جيل المستقبل FGF وتقدمت تلك المجموعة التي كانت بقيادة صيدلي عبدالعزيز قميحة صاحب الفكرة وبمشاركة مهندس تامر زهران ودارسة اسمها أميرة السيد وآخرون بمشروع أطلقوا عليه اسم الشريط الذكي SMART STRIP وهو مشروع يهدف إلى ربط صلاحية المنتج سواء دواء أو غيره بجودته الفعلية وليس بالتاريخ المدون فكثيرا ما كان يوجد منتجات فاسدة رغم صلاحية التاريخ وأخرى بها من السلامة والجودة ما يكفي رغم إنتهاء التاريخ المدون.  ورغم النتائج الملموسة التي توصلوا لها في طريق إنتاج ذلك الشريط من خلال جعل الشريط يتغير لونه في حال تعرضت العبوة لمشاكل في التخزين أفسدته  الا ان المشروع لم يكتمل لقلة الإمكانات المادية..

ومنذ فترة عادت المؤسسات المتخصصة في سلامة الدواء إلى المناداة إلى تغيير عبارة  "هذا المنتج صالح حتى تاريخ......" بعبارة أخرى هي"يفضل إستخدام هذاالمنتج قبل تاريخ ..... " وذلك في المنتجات التي لا يهدد فيها انتهاء تاريخ الصلاحية سلامة المنتج بل فقط تقل جودته أو لا تكون بجودته المثلى طوال الفترة المقترحة لهذا التاريخ .. 

ويستند المنادون إلى طريقة التدوين الجديدة إلى الكميات المهدرة من الأغذية والأدوية حول العالم بسبب تلك الصيغة  في حين أنه لا يوجد أي دلالات علمية تؤكد اشتراطات السلامة من خلال هذا التاريخ وهو ما يقرب من الأخذ بالصيغة الجديدة والتي تضمن وتتضمن اجراءات سلامة أكثر واقعية وموضوعية بالكشف الدوري والمستمر على عينات تؤكد سلامة التخزين حتى بعد انتهاء التاريخ المقترح ... ولن يشمل هذا الأصناف التي علاقة انتهاء التاريخ تهدد سلامة المنتج وليس فقط تناقص جودته ... 

هذا ولن تتضمن سياسة تغيير الصيغة حليب الأطفال لحساسيته الشديدة ولكن لن يتم الاعتماد على تاريخ الانتهاء ولكن ستتضمن آليات السلامة مراقبة دورية وفحص مستمر .