لكل دولة عملتها الخاصة، فهناك الريال وهناك الدينار وهناك الدرهم والليرة وغيرها، وتختلف العملات بين الدول حسب اللغة والثقافة، حيث يعتقد الكثير بأنه لا يوجد ما يجمع بين أصل العملات المتداولة في وقتنا الحال في دول العالم، لكن الواقع يؤكد غير ذلك لأن هناك أشياء تجمع بينها من ناحية التسمية. دعونا نتعرف في هذا المقال على سبب تسمية العملات بهذه الأسماء.

الفلوس

يستخدم المصريون كلمة "فلوس" التي تأتي من كلمة فلس التي أصلها يوناني، حيث كان يطلق هذا الاسم على عملية يونانية نحاسية صغيرة. أما "الجنيه" مشتق من كلمة لاتينية وهي poundus التي تعني وزن.

مصاري

يستخدم الشاميون مصطلح مصاري للدلالة على النقود، والسبب هو أن لبنان وسوريا استعملوا العملة المصرية أثناء الحكم المصري لبر لشام في عهد إبراهيم باشا ومحمد علي باشا، فتم إطلاق اسم عملة مصرية أو مصاري عليها.

ليرة

هذه الكلمة مشتقة من الكلمة اللاتينية الأصل "ليبرا" والتي تعني الجنيه، وعرفت سابقا باسم ليرة طروادة وكان يتم سكها من الفضة الخالصة. تعرف بالفرنسية باسم ليفر والإيطالية ليرا والإنجليزية باسم "باوند". تستخدم الليرة اليوم في لبنان وسوريا والعديد من الدول الغربية كتركيا.

الريال

يعود أصل الريال إلى كلمة regalis التي تعني الملكية royal، وتعتمد عليه كل من السعودية وقطر وعمان واليمن في تعاملاتها المالية وكذلك إسبانيا التي كانت تعتمد عليه قبل أن تتحول إلى اليورو.

الدينار

كلمة دينار اقتطاع من الكلمة اللاتينية denarius التي تعني العملة الفضية. استخدمت روما القديمة هذه العملة واليوم تعتمد بعض الدول على عملة الدينار مثل الجزائر والأردن والكويت وصربيا.

الدرهم

أصل كلمة درهم مشتق من كلمة "دراخما" اليونانية. كانت تستخدم هذه العملة أيام الجاهلية والإسلام وحتى إلى ما قبل استخدام اليورو، وحاليا يتم استخدامه في الإمارات والمملكة المغربية.