سارس هو اختصار لمتلازمة الالتهاب التنفسي الحاد، وهو مرض تنفسي معدي وأحيانا يكون مميتاً. لقد كشفت الصين هذه الأيام عن إصابة المئات بهذا المرض الخطير وموت أكثر من 4 أشخاص لحد كتابة هذا المقال، الأمر الذي جعل الجميع يقلق خوفاً من خطر تفشي هذا المرض المعدي والقاتل. فما هو فيروس سارس الذي بات يشغل العالم الآن؟

ظهر سارس لأول مرة في الصين في عام 2002 وانتشر خلال بضعة أشهر لجميع أنحاء العالم بسرعة بواسطة مسافرين غير مرتابين، ولكن بفضل التعاون الدوري المتضافر استطاع الخبراء احتواء انتشار المرض بسرعة. وها هو الآن يعاود هذا المرض الظهور في الصين بشكل مفاجئ، لهذا سنستعرض عليكم بعض المعلومات عن هذا الفيروس.

حاله حال باقي الأمراض التنفسية، يتميز سارس بأعراض تشبه الأنفلونزا إلى حد كبير كالقشعريرة والحمى وآلام في العضلات وأحيانا الإصابة بالاسهال، وبعد مرور أسبوع من الإصابة تظهر العلامات التالية على المصاب:

  • سعال جاف.
  • ضيق في التنفس.
  • حمى بدرجة حرارة 38 درجة مئوية أو أكثر.

لا ينبغي الاستهانة أبدا بهذا المرض حيث إنه من الممكن أن يتسبب في وفاة الشخص، لهذا لو كنت تعاني من أعراض لعدوى في جهازك التنفسي أو أعراض ظهرت عليك بعد السفر للخارج وتشبه الإنفلونزا مع حمى فلا تتأخر في استشارة الطبيب.

إن السبب في الإصابة بمرض سارس هو سلالة من فيروس كورونا، وهي نفس عائلة الفيروسات المتسببة في نزلات البرد، وحاله حال أغلب أمراض الجهاز التنفسي فإنه ينتشر عبر الرذاذ الذي يدخل الهواء عندما يسعل المصاب، أو العطس أو أثناء تحدثه، لكن العلماء يعتقدون بأنه ينتشر عبر التلامس بالوجه، ولكن هذا لا يعني أنه لا ينتقل عبر لمس الأجسام الملوثة به مثل الهواتف وأزرار المصعد والأبواب.

من مضاعفات هذا المرض أن أغلب المصابين به يصابون بالالتهاب الرئوي، ويمكن أن يعانوا أيضا من مشاكل تنفسية شديدة تصل للتنفس الصناعي، وقد يكون في بعض الأحيان قاتلاً بسبب الفشل التنفسي. ومن بين المضاعفات الأخرى نذكر فشل الكبد والقلب.

وفي حال كنت تعتني بمريض مصاب بالمرض وكنت تريد وقاية نفسك من المرض فعليك اتباع الإرشادات التالية:

  • غسل اليدين باستمرار وتنظيفهما جيدا بالماء الساخن والصابون واستخدام مادة كحولية بنسبة 60% على الأقل لفرك اليدين.
  • ارتداء قفازات للاستخدام الواحد في حال كنت تلامس سوائل جسم المريض والتخلص منها بعد الاستخدام فورا ثم غسل اليدين.
  • ارتداء قناع من أجل تغطية الأنف والفم وقد يوفر ارتداء النظارات بعض الحماية.
  • تنظيف المتعلقات الشخصية بالماء الساخن والصابون كالمناشف والفراش والملابس والأواني وغير ذلك.
  • تطهير الأسطح باستخدام منظف.