عشبة الروز ماري، حصي اللبان، ندي البحر، عشب البوصلة، حشيشة العرب، كل هذه تسمياتٌ عديدة لعشبة مميزة تعرف ب: إكليل الجبل.

هذه العشبة لا تبعث فيك ذلك الإحساس المميز برائحة الطبيعة ونسمات الصيف والمناطق الجنوبية فقط، إنما أيضا لديها فوائد تجعلك تضعها كواحدة من أساسيات قائمة الطعام الخاصة بك.

إكليل الجبل والتاريخ

ترك اكليل الجبل العديد من الآثار على الإنسان القديم واستفادت كثيرٌ من الحضارات منه على طريقتهم الخاصة.

فمثلاً، اعتقد المصريون أن وضع أغصان هذه العشبة في مقابر الفراعنة يساعد في تقوية روحهم قبل انتقالها إلى العالم الآخر.

كما صنع الطلاب اليونانيون أغطيةً من إكليل الجبل لاعتقادهم أن النبتة تحفز الذاكرة، سعى العلماء للبحث عما إذا كانت هذه المعلومة صحيحة وتوصلوا إلى نتيجة أن استنشاق الزيت الطبيعي لهذه العشبة يزيد من قوة التركيز.

بعض الحضارات قدست إكليل الجبل، حيث تم استخدامه لتزيين حفلات الزفاف أو مراسم الدفن، كما استُعمل أيضا كطاردٍ للأرواح الخبيثة.

أهم مكونات إكليل الجبل وفوائدها

  • مركبات الفلافونويد: هي مضادات أكسدة قوية تمنع ظهور أمراض القلب والأوعية الدموية وغيرها من الأمراض المرتبطة بالشيخوخة.
  • الدي تربين: معروفٌ أنها مضاداتٌ للميكروبات وللالتهابات.
  • فيتويستروغنز: تحفز الهرمونات الأنثوية.

شاي إكليل الجبل وزيته الأساسي

فوائدها تشبه كثيرا فوائد عشبة الزعتر، حيث تحمل صفاتٍ مضادةٍ للبلغم ومكافحةٍ للالتهابات القصبية، بمعنى آخر أن هذه النبتة تساعدك في التغلب على برد وقساوة فصل الشتاء بشكلٍ أفضل وتجنبك كل من الانفلونزا وأمراض الأنف والحنجرة.

لتحضير شاي اكليل الجبل، صب ملعقتين صغيرتين فقط من النبات المجفف في فنجانٍ واحدٍ من الماء المغلي، يمكنك شرب ثلاثة أكوابٍ في اليوم، بالنسبة للزيت الأساسي فالتدليك الجيد به سيخفف من آلامك.

استخدام اكليل الجبل في المطبخ والتمتع بأطباق لذيذة

إكليل الجبل نباتٌ عطريٌ متعدد المهام ويمكن أن تضعه في مختلف الأطباق (حساء، مشاوي، مربى...).

إذا أردته ذو عطرٍ قوي وبنكهةٍ كاملة، احرص على قطفه قبل الإزهار مباشرةً، وإذا اشتريته من المحل، تأكد من أن أوراقه خضراء زاهية وغير ذابلة.

راحةٌ في الجهاز الهضمي

إكليل الجبل له فضائل متعددة لجهازنا الهضمي، مكوناته بكل اختلافاتها لها خصائص محفزة، تعتبر فعالة ضد تشنجات الجهاز الهضمي، النفخ والإمساك.

فوائد أخرى متنوعة لإكليل الجبل

  • يعزز الهضم، ينظم الدهون، ويحسن الدورة الدموية كمضادٍ للتشنج.
  • يقلل من خطر حصى الكلى أو النقرس ويمنع الروماتيزم.
  • ضد الإجهاد: يمنع الأرق ويساعد في محاربة الإرهاق الفكري.
  • مضاد أكسدة: ضد الشيخوخة الخلوية.
  • ضد الأمراض الجلدية: الالتهابات، الجروح ويطهر الجلد والأعضاء التناسلية.
  • تسريع نمو الشعر.
  • يساعد في محاربة بعض مسببات الأمراض: مضاد للبكتيريا ومضاد للجراثيم.
  • يخفف من الروماتيزم.

المصدر: futura-sciences