هل كنت تعلم بأن لون البول قد يشير لحالتك الصحية؟ اللون الطبيعي للبول يتراوح بين الأصفر الشاحب إلى الكهرماني الشاحب، ولكن تغير لونه قد يكون دليلا على العديد من الأمراض والاضطرابات التي تحدث بداخل جسمك. صحيح أن هناك بعض الأطعمة التي تؤثر على لون البول على غرار التوت والفول المدمس والبنجر، وحتى بعض الأدوية، إلا أن بعض الأمراض والمشاكل الصحية هي الأخرى قد تؤثر على لونه، ناهيك عن كمية المياه المستهلكة خلال اليوم. دعونا نتعرف في التفاصيل على ما يقوله لون بولك عن حالتك الصحية.

ظهور دم في البول

لو كان يصاحب ذلك شعور بالألم، فإن هذا قد يدل على أنك تعاني من حصوات الكلى أو عدوى في المسالك البولية.

لون بني داكن

قد يشير إلى وجود خلل في الكبد خاصة لو صاحبه اصفرار بالعين والبشرة وخروج براز شاحب اللون.

اللون الأحمر أو الوردي

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي لظهور البول بلون أحمر أو وردي، منها تضخم البروستاتا، ورم سرطاني أو غير سرطاني، تكيسات الكلى، حصوات المثانة، عدوى المسالك البولية، التسمم المزمن أو الزئبقي بالرصاص. كما أن هناك بعض الأطعمة التي يؤدي تناولها لتلون البول بالأحمر مثل العليق والراوند والبنجر.

اللون البرتقالي

هناك بعض الحالات المرضية التي تؤدي لتلون البول باللون البرتقالي مثل المعاناة من الجفاف الذي يؤدي لزيادة تركيز البول وظهوره بلون أغمق، وكذلك وجود مشاكل في قناة الصفراء أو الكبد.

اللون الأزرق أو الأخضر

قد تؤدي الإصابة بعدوى المسالك البولية الناتجة عن البكتيريا الزائفة إلى تلون البول باللون الأخضر. كما أن متلازمة الحفاض الأزرق (أو فرط كالسيوم الدم العائلي) تتسبب في تلون بول الأطفال المصابين بالأزرق.

اللون البني الداكن

يمكن أن يتسبب اضطراب الكبد والكلى في تلون البول بالبني الداكن. كما أن تناول الكثير من الصبار والفول والراوند يؤدي لذلك.

اللون العكر أو الغائم

قد يكون السبب في ذلك هو وجود حصوات بالكلى أو عدوى بالمسالك البولية.