تختلف معايير الجمال من منطقة لأخرى ومن دولة لأخرى، فهي ليست ثابتة ومشتركة بين الجميع، فهناك الكثير من الغرائب المتعلقة بعادات الجمال في مختلف أنحاء العالم فمنها ما هو غريب، وما هو مؤلم وما هو مخيف أيضاً. سوف نتعرف في هذا المقال على بعض أغرب عادات الجمال في العالم.

الحذاء مقيّد نمو الأقدام

من أكثر عادات الجمال تشويها وأذى وألما في العالم تلك التي توجد في الصين، وهي الحذاء مقيد الأقدام، حيث تقوم بعض العائلات بتقييد أقدام بناتهم في حذاء يمنع نموها وهن في سن صغيرة وذلك من أجل ضمان تزويجهن، والسبب هو أن القدم الصغيرة تعتبر من علامات الجمال في الصين، وكلما كانت قدم المرأة صغيرة كلما زادت فرصها بالزواج. ظهر هذا التقليد في بدايته في المراقص لكنه انتشر بعد ذلك بين عامة الناس، حيث تقوم العائلات بتقييد قدم الفتاة عندما يتراوح عمرها بين الرابعة والسابعة وتكسر  خلال ذلك معظم عظام قدمها.

أطباق الشفاه

تقوم بعض نساء القبائل الإفريقية ودول نهر الأمازون بمطّ الشفاه عن طريق وضع قرص أو طبق في الشفة العليا أو السفلى أو كلاهما، وذلك لأن حجم الطبق يدل على الحالة الاجتماعية والاقتصادية لحاملها ويعتبر علامة من علامات الجمال في تلك البلدان، على الرغم من الألم الكبير الذي يسببه لحامله. تقتضي الكثير من طقوس الزواج هُناك بأن تضع المرأة الطبق من أجل مط الشفة السفلى وإزالة الأسنان الأمامية خاصة في أفريقيا.

حلقات العنق

في بعض دول آسيا وأفريقيا وفي شمال تايلاند، وعندما تبلغ الطفلة الصغيرة من العمر خمس سنوات، يقوم أهلها بوضع حلقات ذهبية حول رقبتها تصل إلى 25 حلقة وذلك من أجل إطالة الرقبة، حيث يعتبر هذا التقليد من علامات الجمال هناك، ويطلق على المرأة لقب صاحبة العنق الطويلة أو المرأة الزرافة.

الأسنان السوداء

نحن نهتم بصحة أسناننا يومياً عبر تنظيفها وتبييضها بمختلف الطرق الطبيعية وغير الطبيعية للحفاظ على لونها الأبيض، ولكن يبدو أن لليابانيين في العهود القديمة رأي آخر، حيث تقوم المرأة المتزوجة بطلاء أسنانها بالأسود على عكس غير المتزوجة التي كانت تتميز بأسنانها البيضاء. وكانت عملية الطلاء تتم بواسطة فرك الأسنان بقشور الرمان لإزالة طبقة المينا، ثم تليها عملية طلاء بصبغة مصنوعة من برادة الحديد، حيث كانت النساء يقمن بها كل ثلاثة أيام وتستغرق وقتا طويلا.

نساء الأباتاني

قبيلة الأباتاني تعيش في إحدى الأودية في شمال شرق الهند، وتعتبر نساء هذه القبيلة الأجمل بين نساء القبائل الأخرى، لهذا كان ينبغي على نسائهن حماية أنفسهن من الغزاة عن طريق جعل أنفسهن أكثر قبحاً، فقمن بابتكار هذه العادة التي تقتضي وضع سدادات خشبية كبيرة في فتحات الأنف.