الإدمان هو عدم قدرة الشخص على التحكم في قيامه ببعض السلوكيات على الرغم منه معرفته بأنها مؤذية أو مضرة أو تؤدي لعواقب وخيمة لا تصب في منفعته. غالبا ما نربط الإدمان بأمور كالتدخين والكحول والمخدرات، لكن ماذا سيكون رأيك لو أخبرتك بأن هناك أنواع أخرى من الإدمان سوف تثير دهشتك حقاً، مثل الإدمان على الرياضة !

الإدمان على الرياضة

صحيح  أن ممارسة الرياضة مفيدة للصحة ولكن المبالغة في ممارستها لمدة ساعتين أو ثلاثة كل يوم يمكن أن يؤثر سلبيا على الحياة الصحية والشخصية للفرد، فنصف ساعة في اليوم أو ساعة ونصف ل3 مرات في الأسبوع تعتبر كافية للحفاظ على الصحة سليمةً.

الإدمان على التسمر والتسفع

قد تجد الأمر غريباً ولكن في الحقيقة، توصلت إحدى الدراسات إلى أن أكثر من 50% من مرضى العيادات الجلدية في تكساس هم مدنون على التسمر و26% من المتسمرين يعانون من أمراض جلدية. والسبب في حدوث هذا الإدمان هو أن الجسم يستجيب للتعرض للأشعة فوق البنفسجية من خلال إفراز الإندروفين في الجسم، وهو الذي يحسن مزاج الشخص ويجعله يدمن على ذلك.

الإدمان على أكل وازدراء الثلج

هناك العديد من الذكور والإناث الذين يدمنون على مضغ الثلج، وازدراء الثلج هو شكل من أشكال حالة pica التي تدفع الشخص لتناول المواد غير المغذية وحتى الأوساخ. وتجدر الإشارة إلى أن هذه العادة قد تكون مؤشرا على الإصابة بفقر الدم ونقص الحديد بالجسم.

الإدمان على القيام بجراحات التجميل

حسب المسوحات البحثية، فإن عدد الذين يجرون الجراحات التجميلية يرتفع يوما بعد يوم وصناعة الجراحات التجميلية تزدهر مع مرور الوقت. الإدمان على القيام بجراحات التجميل قد يكون ناتجا عن الإصابة باضطراب التشوه الجسمي الذي ينتج عن خلل في بعض المواد الكيميائية التي يفرزها الدماغ، ناهيك عن بعض العوامل الوراثية والبيئية والثقافية.

الإدمان على وضع الوشوم

لا شك في أنك شاهدت صورة في السابق لشخص ما يضع الكثير من الوشوم على جسده لدرجة أن ملامح جسمه لم تعد ظاهرة للعيان، أليس كذلك؟  قد يكون الأمر راجعا لإصابة الشخص بالإدمان على الوشوم الذي يجعله يختار وشم جسمه بأكثر من وشم، وقد يكون الدافع أنه يرى الأمر فنا أو يزيد من جمال الجسم وجاذبيته أو شكلا من أشكال التمرد.