أكثر من نصف سكان العالم حتى جيل ال60 عاماً يعانون من الدوخة أو الدوار بشكل دائم ويطلبون الاستشارة الطبية في هذا الشأن، لهذا من المهم أن نتعرف على الأسباب التي يمكن أن تؤدي للدوخة ومصادرها حتى نستطيع تحديد العلاج الأنسب. فهذا الشعور يجعل الشخص يشعر بأن العالم يدور حوله أو أنه يقوم بالدوران بنفسه، بالإضافة إلى أنه لا يشعر بالاتزان والثبات. إذاً ما هي أسباب الدوخة وعدم التوازن وما هي أعراضها وطرق العلاج؟

أسباب الدوخة

  • الوقوف المفاجئ أو الجلوس.
  • الشقيقة.
  • اضطراب عمل القلب.
  • قلة شرب الماء مما يعرض الجسم للجفاف.
  • إصابة الجسم بالإسهال والحرارة بسبب الميكروبات.
  • التعرض لأشعة الشمس لوقت طويل.
  • إصابة الأذن الوسطى بفيروس يفقد الشخص التوازن.
  • ارتفاع ضغط الدم بشكل عالي.
  • إصابة في الرأس.
  • ضيق التنفس.
  • سرطان الرأس.
  • خلل في الشرايين المحيطية.
  • انخفاض معدل السكر في الدم.
  • الإصابة بنزلة البرد أو فقر الدم.
  • مرض الطاعون أو التيفوئيد.
  • شرب كميات كبيرة من الكحول.
  • التعرض لغاز أول أكسيد الكربون.
  • الإصابة بالقصور الفقري.

أعراض الدوخة

  • عدم وضوح الرؤية.
  • الرجفة.
  • الشعور بالتوتر والقلق.
  • الشعور بالألم في منطقة الصدر.
  • تصبب العرق.

علاج الدوخة

يعتبر الكشف ضرورياً في حال كان الشخص يشعر بالدوخة باستمرار، فقد يكون السبب نتيجة للإصابة بمرض خطير، فنوع العلاج يختلف حسب الحالة، إذ أن هناك علاجاً يتم في البيت عبر تغيير نمط وأسلوب الحياة، وتناول الأدوية التي تحافظ على توازن الإنسان وتعالج سبب الدوحة.

لهذا ننصح بضرورة استشارة الطبيب لتشخيص الحالة وتناول الدواء المناسب، فلو كان سبب الدوخة على سبيل المثال هو إصابة الأذن الوسطى بالتهاب فإن العلاج قد يكون بتناول بعض الأدوية، وممارسة التمارين الرياضية وأخذ حقن وقد يصل الأمر لعملية جراحية.

وفيما يخص بعض العلاجات المنزلية التي يمكنك استخدامها لعلاج الدوخة: يمكنك شرب عصير الليمون مع الزنجبيل من أجل هذا الأمر، والحفاظ على نظافة العين وعدم إجهاد عضلتها ومنها الراحة اللازمة، والقيام بتمارين العين التي تقلل الضغط على العين عبر تحريكها في كافة الاتجاهات.

لا تنسى أيضا تناول الأطعمة الصحية والغنية بالألياف، بالإضافة إلى شرب السوائل والأغذية التي تحميك من الإمساك، بالإضافة إلى نيل قسط كافي من النوم كل ليلة (7-8 ساعات يومياً)، والابتعاد عن التوتر والقلق وممارسة التأمل.

يمكنك أيضاً تجنب المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل الشاي والقهوة والإقلاع عن التدخين والابتعاد عن المشروبات الكحولية، وشرب مسحوق الكركم أو إضافته للطعام أو استنشاق رائحته.