دوار الرأس هو شعور الفرد بأنه يدور أو يتحرك أو البيئة المحيطة به تدور على الرغم من أنه ليس هناك حركة فعلية، فهناك عدة أجزاء من جسم الإنسان تعمل مع بعضها البعض بطريقة مترابطة للحفاظ على التوازن، وعند وقوع اختلال بها يشعر الإنسان بالدوخة والدوار، لهذا يمكن القول بأن الدوخة علامة على وجود مشكلة في الجسم. دعونا نتعرف فيما يلي على أبرز أسباب دوار الرأس.

أمراض القلب أو مشاكل في ضغط الدم

أي مشكلة في ضغط الدم أو الإصابة بأمراض القلب يمكن أن تؤدي للشعور بالدوخة ودوار الرأس. من ضمن هذه المشاكل:

  • ارتفاع شديد في ضغط الدم.
  • تزايد أو تباطؤ دقات القلب.
  • نوبة قلبية.
  • ضعف او اعتلال عضلة القلب.
  • انخفاض شديد في ضغط الدم.

أمراض ومشاكل الدماغ

  • ورم في الدماغ.
  • الصداع أو الصداع النصفي.
  • السكتة الدماغية.
  • الخرف.
  • نقص التروية الدموية في الدماغ.

تناول بعض الأدوية

قد تكون الدوخة ودوار الرأس من الآثار الجانبية لبعض الأدوية مثل:

  • مسكنات الألم.
  • المضادات الحيوية.
  • مهدئات عصبية.
  • أدوية ضغط الدم.
  • مدرات البول.
  • أدوية مضادة للاكتئاب.

التقدم في العمر

هناك العديد من التغيرات والمشاكل التي تصيب الإنسان مع التقدم في العمر والتي قد تكون السبب في شعوره بالدوار والدوخة، ومنها:

  • فقدان السمع.
  • ضعف البصر.
  • الخرف.
  • تصلب الشرايين.
  • الاعتلال العصبي.
  • عدم ممارسة التمارين الرياضية.
  • هبوط الضغط الانتصابي.
  • طنين في الأذن.

الاضطرابات الأيضية

  • الجفاف.
  • انخفاض نسبة السكر في الدم.
  • نقص الأكسجين في الدم.

الاضطرابات النفسية

  • التنفس بشكل أسرع من الطبيعي.
  • اضطرابات الهلع.
  • القلق والاكتئاب والتوتر.
  • اضطراب الجسدنة.

أسباب أخرى

  • فقر الدم.
  • حدوث نزيف داخلي.
  • التهاب الجيوب الأنفية.
  • انخفاض ضغط الدم بعد تناول الطعام.
  • الراحة لفترة طويلة.
  • أمراض الغدد الصماء.