DSbnnKbHXTYmokeEJbcpYItI41puxvYcqPrg5MRD.jpeg
ضربت موجات مدّ  ناسفة "تسونامي"، ناجمة عن ثوران بركان، شواطئ إندونيسيا ليل السبت، مما تسبب بمقتل 222 شخصا وإصابة المئات.

وتجري عمليات البحث عن ناجين على قدم وساق في جاوا وسومطرة، وتتوقع السلطات الإندونيسية ارتفاع عدد الضحايا.
وتعوق الطرق المغلقة جهود الإنقاذ ، ويتم نقل معدات الرفع الثقيلة إلى المناطق المتضررة للمساعدة في البحث عن الضحايا.
وقال مسؤول بالشرطة في مقاطعة بانتن إن الضباط يعملون حاليا على التعرف على الضحايا.
وضربت الأمواج الهائلة شواطيء المدينة بشكل مفاجئ ليل السبت الماضي، مما أدى إلى انهيار مئات المباني في المنطقة.

وفي وقت سابق، قال المتحدّث باسم وكالة الحالات الطارئة، سوتوبو بوروو نوغر، في بيان إنّه "في مضيق سوندا قتل 40 شخصاً وأصيب 584 بجروح وهناك شخصان مفقودان"، مشيراً إلى أنّ هناك 3 قتلى سقطوا أيضاً في منطقة سيرانغ.
وبحسب السلطات، فإنّ التسونامي نجم عن ارتفاع المد البحري أكثر من العادة بسبب المحاق (وجود القمر بين الأرض والشمس مما يزيد ارتفاع المدّ)، وتزامن ذلك مع انهيار أرضي حصل تحت سطح البحر، وتسبّب به ثوران بركان "آناك كراكاتوا".


وأوضح المتحدّث أنّ عشرات المساكن دمّرت، بسبب المدّ البحري الذي ضرب ليل السبت قرابة الساعة 21,30 بالتوقيت المحلي سواحل جنوب سومطرة والطرف الغربي من جزيرة جاوا.
وأوضح المتحدّث إلى أن الوكالة تجري تحقيقاً وتخشى أن ترتفع حصيلة الضحايا أكثر.
وآناك كاراكاتوا، جزيرة بركانية صغيرة برزت فوق سطح البحر بعد حوالي نصف قرن من ثوران بركان كاراكاتوا في 1883. وهذا البركان هو أحد 127 بركاناً ناشطاً في أندونيسيا.

حذرت وكالة إدارة الأزمات في إندونيسيا المواطنين من الاقتراب من السواحل تحسبا لضربة محتملة من تسونامي جديد.
وشهدت شواطيء مضيق سوندا السبت الماضي ضربة من تسونامي الحادية عشرة والنصف بالتوقيت المحلي للمنطقة أثناء العطلة الرسمية الأسبوعية.
وضربت هذه الكارثة الطبيعية عددا من الشواطيء التي تُعد من الوجهات السياحية الهامة في إندونيسيا، أبرزها شاطئ تانجونغ ليزانغ الواقع غربي جزيرة جاوا.
وأشارت تقارير إلى سقوط ضحايا على شواطيء بانديغلانغ وسيرانغ في حزيرة جاوا أيضا علاوة على ضحايا آخرين أبلغت بهم السلطات على شاطيء لامبونغ في جزيرة سومطرة.

ونُشرت مقاطع فيديو  وصور على الإنترنت لموجات مرتفعة عاتية تضرب الخيام في  منتجع  سياحي  الساحلي حيث كانت فرقة الغناء الشعبي الإندونيسي "سفنتين" تؤدي عرضا. وجرفت الأمواج العنيفة أعضاء الفرقة ودمرت، خشبة المسرح التي كان يؤدون العرض فوقها.

 

TOMMrZvtdqBIrHlr1rGzvJc0AZNkf6sxZEvjypSD.jpeg

وإندونيسيا عبارة عن أرخبيل يتألف من 17 ألف جزيرة وجُزيرة ويقع على "حزام النار" في المحيط الهادئ حيث يؤدّي احتكاك الصفائح التكتونية إلى زلازل متكررة ونشاط بركاني كبير.
وفي سبتمبر الماضي ضرب زلزال بقوة 7.5 درجات أعقبه تسونامي مدينة بالو في جزيرة سولاويسي الإندونيسية، ما أدى إلى مقتل أكثر من ألفي شخص في حين لا يزال هناك خمسة آلاف آخرين في عداد المفقودين غالبيتهم طمروا تحت الأنقاض.