تشير الأبحاث إلى أن الاكتئاب والسمنة، والألم المزمن يمكن علاجهما جميعاً عن طريق استهدف البروتين SAME.

وجدت دراسة أن حجب البروتين FKBP51 في الفئران يخفف من الألم المزمن، ويعزز من الحالة المزاجية، ويشجع على فقدان الوزن.

هذه هي المرة الأولى التي يتمكن فيها العلماء من استهداف هذا البروتين دون التأثير على وظائف الجسم الأخرى.

يأمل الباحثون أن تؤدي دراستهم إلى علاجات جديدة عند البشر، مع اختبار مثبطات FKBP51.

يمكن علاج الاكتئاب، والسمنة، والألم المزمن من خلال استهداف البروتين SAME.

تم اجراء البحث من قبل الجامعة التقنية في دار مشتات بألمانيا، بقيادة الدكتور فيليكس هاوش، أستاذ اكتشاف العقاقير.

حيث قال الدكتور هاوش "يلعب بروتين FKBP51 دوراً مهماً في حالات الاكتئاب، والسمنة، ومرض السكري، والألم المزمن".

وقال لقد طورنا أول مثبط FKBP51 قوي للغاية، وانتقائي للغاية وسمي ب SAFit2. والذي يتم الآن اختباره الآن في الفئران.

وقال أيضاً "يمكن أن يكون تثبيط FKBP51 خياراً علاجياً جديداً لعلاج كل هذه الحالات".

يؤثر بروتين FKBP51 في جميع أنحاء الجسم، بما في ذلك الدماغ، والأنسجة العضلية الهيكلية، والدهون.

كما أن لديها أدوار متعددة من تنظيم امتصاص الجلوكوز إلى إدارة الإجهاد.

وقد أدى ذلك إلى اعتقاد الباحثين أن FKBP51 قد يشارك في ظهور العديد من الحالات.

 وقال الدكتور هاوش " لقد دهشت بالدور التنظيمي الغريب الذي بدا أنه يلعبه في الخلايا".

لقد واجه الباحثون صعوبة في التفريق بين البروتين FKBP51، والتي تشبه إلى حد كبير FKBP52، وقال الدكتور هاوش " إن هذين البروتينين متشابهان لغاية في التركيب، ولكنهما يفعلان أشياء متعارضة في الخلايا".

عندما عولجت الفئران باستخدام SAFit2 مثبط البروتين FKBP51 عانت الفئران من ضغوط أقل، وكانت الفئران أقل عرضةً لزيادة الوزن، والتي يعتقد أنها ترجع إلى انخفاض شهيتها.

وكانت لديهم مستويات منخفضة من الجلوكوز، وانخفاض الألم نتيجة العلاج.

ولكن الدكتور هاوش أضاف أن هنالك الكثير مما يجب القيام به قبل استخدام SAFIT2 على البشر.

وينصب اهتمام الفريق في الوقت الحالي على اكتشاف دور FKBP51 في السرطان، بعد أن كشفت الاختبارات أن بعض أورام الورم الأرومي الدبقي تحدث بسبب تضخم البروتين.

إنهم يأملون في استخدام مثبطات FKBP51 عندما يتحور ورم المريض إلى أبعد مما يمكن علاجه بأدوية السرطان الموجودة في الوقت الحالي.

وقال الدكتور هاوش " قد نكون قادرين على إعادة مقاومتهم لأنواع مختلفة من العلاج الكيميائي باستخدام مثبطات معينة".

سيتم تقديم النتائج كاملةً في مؤتمر الجمعية الكيميائية الأمريكية لربيع 2019 في أورلاندو.

المصدر: ديلي ميل