تتميز الرياضة بفوائد لا حصر لها والتي تسمح للفرد بالاستمتاع بصحة جيدة فهي تعد مصدر نشاط للجسم فالجميع يمكن أن يستفيد من ممارستها بغض النظر عن الجنس أو السن أو حتى الإمكانات الجسدية إما بهدف الترفيه أو المتعة أو تطوير مهارته أو تحسين صحته. إلا أنه يمكن أن تتحول الرياضة من مجهود وتمارين مفيدة للجسم إلى ممارسات تؤثر على صحة الجسم بطريقة سلبية، مما يجعلها مضرة لا مفيدة، فيما يلي سنوضح الأسباب التي تجعل الرياضة ضارة.

فوائد الرياضة

تقدم الرياضة لمن يمارسها فوائد عديدة، منها ما يلي :

  • تساعد الرياضة في الوقاية من اكتساب الوزن الزائد.
  • تساهم في خفض معدلات الإصابة بالإمراض (أمراض القلب والشرايين، الرفع من كفاءة الجهاز التنفسي و الجهاز الهضمي، ارتفاع ضغط الدم، تحسين وظيفة الكلى).
  • الرفع من مستوى الثقة في النفس.
  • تحافظ على الحالة الذهنية.
  • تعمل على تحسين التركيز وتقلل من التوتر والاكتئاب.
  • تحسن من كفاءة القدرة الجنسية.
  • تعزز من طاقة الجسم.

سلبيات الرياضة

  • ممارسة الرياضة بطريقة خاطئة يتسبب في الإصابة بالكثير من أمراض العظام:
  • كثرة الضغط على العظام والمفاصل و الإفراط في استخدام العضلات يؤدي إلى حدوث التمزق العضلي و يسبب الكسور.
  • تأدية بعض الوضعيات الخاطئة والحركات المفاجئة يؤثر على سلامة المفاصل.
  • القيام بالتمارين الرياضية الغير المناسبة لعمر الشخص تؤثر على صحة القلب.
  • ممارسة التمارين الرياضية التي تتطلب مجهود بدني كبير بشكل مكثف ويومي دون اللجوء إلى بعض البرامج ، يؤدي إلى بعض الأضرار مثل:
  • الشعور بالإجهاد والإغماء و ذلك بسبب الإسراف في ممارستها تحت أشعة الشمس الحارقة.
  • جفاف الجسم بسبب فقدان السوائل لعدم شرب الماء بكثرة.
  • اضطرابات في الجهاز الهضمي بسبب ممارسة الرياضة بعد الأكل مباشرة.
  • ممارسة الرياضة مع عدم اتباع نظام غذائي ملائم وإهمال في نيل قسط من الراحة يؤدي إلى:
    • الحموضة و سوء الهضم في المعدة.
    • حدوث خلل في مستوى بعض الهرمونات.
    • ضعف جهاز المناعة فيصبح الشخص أكثر عرضة لنزلات البرد و الأنفلونزا.
    • زيادة الوزن في حالة تناول أطعمة غنية بالسعرات الحرارية بعد ممارسة التمارين الرياضية.