بكاء الطفل الرضيع يتسبب في قلق الوالدين وفزعهم خاصة لو كان ذلك طفلهم الأول وليست لديهم خبرة كافية للتعرف على الأسباب التي تتسبب في بكاء طفلهم والتعامل مع ذلك الموقف، ولكن ينبغي معرفة أن البكاء هي اللغة الوحيدة التي يجيدها الرضيع ويتواصل بها ولكن لو زاد البكاء عن الحد الطبيعي والمعقول فهذا دليل على أن هناك أمر غير طبيعي. وفي ما يلي سنذكر لكم بعض الأسباب التي تجعل الطفل يبكي وهو نائم.

الأسباب

  • الشعور بالجوع والرغبة في الرضاعة.
  • الحلم أثناء النوم وبالتالي قد يبكي أو قد يبتسم.
  • تعرضه للمغص بسبب دخول الهواء إلى جوفه أثناء الرضاعة مما يتسبب في انحباس فقاعات الغاز بداخل الأمعاء.
  • التهاب في الجهاز التنفسي بسبب البرد أو الحر أو الإفراط في التدفئة.
  • الآلام المصاحبة للتسنين.
  • إصابة بالتهاب في الأذن الوسطى أو في مجرى البول.
  • الإمساك.
  • عدم نظافة الحفاظة وبللها التي تزعجه أثناء النوم.
  • النوم بوضعية غير مريحة وإلباسه الكثير من الملابس.
  • انسداد في الأنف.
  • التعرض للسعات الناموس (خاصة في فصل الصيف).

التعامل مع بكاء الطفل أثناء النوم

يعتمد الحل على سبب البكاء:

  • حمل الطفل وضمه ومنحه الاهتمام والحنان الذي يحتاج إليه.
  • إرضاع الطفل لو كان جائعاً ولا ينبغي تركه جائعا لفترات طويلة.
  • تغيير الحفاظة لو كانت مبللة أو متسخة.
  • في حال كان يعاني من الغازات والمغص فينبغي استخدام أدوية المغص باستشارة من الطبيب.
  • تغيير وضعية نوم طفله (النوم على الظهر هي الوضعية الافضل).
  • إلباسه ملابس مناسبة للجو ولا ينبغي أن تكون ضيقة.
  • تغطية الطفل إلى الكتفين فقط وترك الوجه مكشوفاً من أجل التنفس.
  • اختيار سرير مناسب ومريح للطفل يكون أطول منه ببعض السنتمترات حتى لا يزعجه السرير الضيق والقصير.
  • لا ينبغي أن يكون مكان نوم الطفل باتجاه التكييف أو ضوء النافذة أو الغرفة.
  • احرصي على عدم تغيير مكان نوم طفلك كثيرا لأنه يشعر بذلك ويتسبب في بكائه.
  • استشيري الطبيب في حال كان هناك أي عارض مرضي.