يعتبر حليب البقر والماعز والنوق، من أهم المنتجات الحيوانية المفيدة لصحة الإنسان في مختلف مراحل نموه، وتختلف كميات تناوله حسب عمر الإنسان، إذ يعد الحليب مشروبا أساسيا خاصة للأطفال نظرا لما يحتويه من قيمة غذائية عالية، تساعد في بناء الجسم وسرعة نموه، بحيث يحتوي على فيتامينات وأحماض ومعادن وأملاح مهمة.

لكن على الرغم من القيمة الغذائية الفعالة للحليب الحيواني، إلا أنه قد يشكل لبعض الأشخاص كبارا أوصغارا حساسية مفرطة لإحتوائه على سكر "اللاكتوز" lactose ، وقد تؤدي في بعض الأحيان إلى الوفاة، إذ تمثل نسبة 2% من مجمل الأطفال الصغار والرضع يعانون من إفراط حساسية الحليب، وتعتبر هذه الفئة الأكثر عرضة للإصابة بهذه الحساسية.

ماهي أعراض حساسية الحليب؟ 

  • الطفح الجلدي.
  • التقيؤ.
  • العطس.
  • آلام البطن.
  • ضيق التنفس.
  • الإسهال.
  • فقدان الوعي.
  • اضطراب معوي.
  • وجود دم في البراز.
  • انتفاخ البطن وتراكم الغازات.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • السعال المستمر.

هل هناك بديل للحليب الحيواني؟

بسبب أهمية عنصر الحليب البالغة في حياة الإنسان، والذي يسبب لبعض الأشخاص صعوبة في تناوله خاصة بالنسبة الذين يعانون من حساسية الحليب الحيواني والأشخاص النباتيين، كان لابد من إنتاج بديل لهذا الحليب يساعد هؤولاء الأشخاص في الإستفاذة من هذا الغذاء المهم الغني بالكالسيوم وبمكونات عديدة فعالة ومهمة.

حليب الصويا:

يعتبر فول الصويا أحد أنواع الباقوليات، ويعد حليب الصويا بديلا رائعا للحليب الحيواني،  لكونه يفتقر إلى سكر "اللاكتوز" المسبب للحساسية، كما يتوفر على نسبة قليلة من الدهون المشبعة، ولا يحتوي نهائيا على الكوليسترول عكس الحليب الحيواني. ويستخرج هذا الحليب من فول الصويا، حيث يتم نقع كمية من الصويا في الماء ليلة كاملة، ثم يتم طحنها بالخلاط الكهربائي مع كمية مضاعفة من الماء، تصفى جيدا ثم تغلى فنحصل على مستحلب الصويا الطيب المذاق والغني بالفوائد.

يحتوي حليب الصويا على نسبة 75% من مضادات الأكسدة، وهي نسبة لا تتوفر في حليب البقر، كما يحتوي على فيتامينات كثيرة مثل الفيتامين AوDوB12 بالإضافة إلى المعادن المختلفة والبروتينات التي تعادل الحليب الحيواني، إلى جانب الكالسيوم والبوتاسيوم ومركبات "الآيسوفلافون" المعززة لصحة الإنسان.

فوائد حليب الصويا:

  • يمكن للأشخاص النباتيين الذين يتبعون حمية غذاىية أن يستخدموا حليب الصويا بديلا للحليب الحيواني لإحتوائه على بروتينات مهمة.
  • يحتوي على كمية قليلة من الصوديوم ، ويعد حليبا ملائما لأصحاب الضغط المرتفع.
  • يتوفر على كميات مهمة من الألياف الغذائية التي تساهم في التقليل من الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي.
  • يقلل من خطر الإصابة بهشاشة العظام.
  • يعتبر غنيا بمعدن المنغنيز الذي يعد مهما لوظائف الأنزيمات بالجسم.
  • يحتوي على بروتين يعمل على تخفيف نسبة الكوليسترول بالدم، مما يقلل مشاكل القلب.
  • جيد للسيدات بعد إنقطاع الطمث.
  • يخفف من الإمساك. 
  • يقي ويحد من سرطان الثدي. 
  • يساعد على فقدان الوزن ومحاربة السمنة. 
  • يقي من بعض الأمراض كمرض السكري وأمراض الكلى والإنسداد الرئوي المزمن.
  • يحمي القلب ويحافظ على نشاطه ويحميه من الجلطات.
  • يعزز مستوى الحديد والكالسيوم بالجسم. 
  • يحسن من مرونة الأوعية الدموية مع تغيرات ضغط الدم.
  • يعتبر بديلا رائعا للحليب الحيواني لكونه من مصدر نباتي.