يتكون النجم  في معظمه من البلازما هو جسم شكله أقرب الى الشكل الكروي  وهو لامع ومتماسك ومدمج  بفعل عوامل الجاذبية  وتتولد داخلة طاقة نووية تعطيه ذلك اللمعان  وفيه ترتبط ذرات الهيدروجين مع بعضها لتكون مربات أكثر ثقلا منه أكثرها الهيليوم  ثم تأتي عناصر أخرى كالليثيوم وكذلك الحديد .. ويحدث داخل النجم ما يسمى بالإندماج النووي الذي ينتج طاقة هائلة  جداً تصل إلينا  كأشعة دافئة وحارة كما يحدث  في الشمس. فتيسر الحياة على الارض 

المكونان الرئيسيان للنجوم هما عنصري  الهيدروجين والهيليوم و في الحالة المتأينة يسميان البلازما وهناك العديد من النجوم التي تدور حولها الكواكب تماما مثلما يحدث في مجموعتنا الشمسية ولا تعد الشمس بهذا الحجم الهائل أكبر النجوم حجما بل إن حجمها من الاحجام المتوسطة وهناك الكثير من النجوم التي تظهر في سماء مجموعتنا وتظهر بحجم أصغر من الشمس رغم أنها قد تكون أكبر بكثير ولكن تظهر هكذا بسبب بعدها الهائل .

مراحل نشاط وإضمحلال النجوم

 

مرحلة النسق الأساسي (Main Sequence Star)

وفي هذه المرحلة يوجد 80 % من النجوم الموجودة  في الكون،ويقسم ذلك النسق الأساسي  الى نصف علوي ونصف سفلي بحسب نوعية التفاعلات التي يتعرض لها النجم وتكون الطاقة المنبعثة منه فمثلا حين تكون كتلة النجوم ( أقل مرة ونصف من كتلة الشمس الحالية )تكون التفاعلات الجارية فيها هي تفاعلات اندماج نووي للهيدروجين في مراحل عدة لتوليد الهيليوم وهي سلسلة تفاعل (بروتون-بروتون). أما النجوم التي تكون كتلتها (أكبر مرة ونصف من كتلة الشمس) تكون تفاعلتها اندماج نووي لذرات الكربون، والأكسجين إضافة إلى النيتروجين وذلك بعد أن تكون مرحلة تكون الهيليوم من الهيدروجين قد حدثت في داخل النجم ومع تقدم النجم في العمر يزيد غلافه الخارجي ويتحول إلى عملاق أحمر، وذلك بعد استهلاكه معظم وقوده  من الهيدروجين.

مرحلة العملاق الأحمر (Red Giant)

مع إستهلاك الهيدروجين الموجود لتكوين الهيليوم فان حرارة النجم من الداخل ترتفع بشكل مطرد وحين تصل  إلى 2000 مليون درجة ينتفخ الغلاف الخارجي للنجم و تتمدد أغلفته الغازية بطبقاتها الخارجية لتصنع هالة  هائلة الحجم من اللون الاحمر الوهاج وىكبر حجم النجم بمتوسط من 15 ضعف إلى 45 ضعف من قطر الشمس، ويتخطى ضيه أكثر من مائة مرة من لمعان وضوء الشمس.

مرحلة القزم الأبيض (White Dwarf)

يكون النجم فيها صغير الحجم ولكن ذو كتلة وكثافة عالية أضعاف ما للشمس مما يمكن له حرارة غير عادية على سطحه وهذا الحجم الذي قد يشبه حجم كوكب من الكواكب تكون الونه بين الاصفر والابيض فوصف بالقزم الأبيض

مرحلة القزم الأسود (Black Dwarf)

تاتي هذه المرحلة بعد أن تضعف طاقة القزم الابيض مخلفا بقايا نجم ليس له طاقة كبيرة ولا لمعان لمسافة طويلة والوقت اللازم لحدوث التحول من القزم الابيض الى الاسود هو أكبر م 13 مليار سنة وهي مدة أكبر من عمر الكون الحالى تقريبا لهذا  فلا تنتظر وجود أقزام سوداء في الكون حاليا. وحتى ان وجد فمن الصعب مراقبته لقلة الطاقة الصادرة منه وان كان هناك من يدعي أنه يمكن ذلك باستخدام الجاذبية .

مرحلة المستعر الأعظم (Supernova)

المستعر الأعظم (Super Nova) تحدث في نوع من أنواع النجوم المتفجرة  ويكون فيها انفجارات نجمية عديدة  تتسبب في أن يطلق النجم غلافه في الفضاء مع نهاية حياته .مما ينتج عنه سحابة ذات شكل كروي وهاج بقوة متكونة من البلازما حول النجم ، وتملأ  الفضاء متحولة لاشكال غير مرئية في اسابيع أو شهور قلائل وينهار قلب  نحو المركز لينتج قزما أبيضا أويكون نجم نيوتروني  على حسب  كتلة النجم. فان زادت نحو 20 ضعف  كتلة وكثافة الشمس فإنه قد يتحول إلى ثقب أسود بدون أن ينفجر في صورة مستعر أعظم.

مرحلة السديم (Nebula)

السديم هو جرم سماوي ذو إنتشار غير منتظم مكون من غاز متخلخل من الغبار الكوني مع ذرات الهيليوم و الهيدروجين 

 

مرحلة الكرية أو كرة بوك (Globule)

وتكون سحابة سوداء  حين تكون كتلة النجم من 2 إلى 50 مرة من الكتلة الشمسية  وهي تحوي أكاسيد الكربون والهيليوم، وذرات الهيدروجين و غبار كوني من السيليكات .

مرحلة النجم الأولي (Protostar)

مرحلة مبكرة من تكوين النجوم  وحتى تكتمل هذه المرحلة بإنتاج نجم في كتلة الشمس  تحتاج إلى  كتلة كبيرة حوالي 100000 سنة تبدأ بتكون سحابة كبيرة الجزيئية  تزداد الكثافة في نواتها ، حتى تشكل النجم تي الثور يتطور الى نجم نسق أساسي