في سابقة هي الأولى من نوعها، شهدت أندونيسيا انفجارا بركانيا يعد الأغرب من نوعه، حيث شوهد البركان وهو ينفث حمما زرقاء ملتهبة، وعلى الرغم من خطورته إلا أن هذه الظاهرة لقيت إقبالا كبيرا من محبيي المغامرات لمشاهدته خصوصا بالليل، حيث يبدو اللون الأزرق واضحا متوهجا أكثر من النهار. 

ويشتهر بركان "إيجن" بإندونيسيا الوحيد بالعالم الذي يفجر حمما زرقاء تلقي بشظايا ملتهبة، ترسم صورا خيالية تخطف الأنفاس.

ولقد إعتقد العلماء أن ظهور اللون الأزرق في حمم بركان "إيجن" يرجع إلى شدة حرارته.

إلا أن الدراسات الجديدة أوضحت حقيقة ذلك، حيث صرح العلماء أن خروج الحمم الزرقاء، ناتج عن وجود مواد كيماوية محيطة بفوهة البركان، حيث تبين وجود بحيرة حمضية كبيرة بالمنطقة تحتوي مركب الكبريت.

وأشار العلماء إلى أن تفاعل الكبريت مع الأوكسيجين في درجة حرارة تفوق 360 درجة مئوية، تعمل على احتراق مادة الكبريت، الشيء الذي يؤدي إلى ظهور حمم البركان بلهب أزرق متوهج.

وفي حديث مع "ناشيونال جيوغرافك" صرح المصور "أولفيير غرولواد" أن هذا اللون الأزرق غير المألوف، ليس صادرا من حمم البركان، وإنما صادر عن تكثف الغازات المتحولة إلى سائل كبريتي، مشكلة بحيرة من الكبريت تنصهر من فوهة البركان إلى أسفل المنحدرات فتبدو على شكل حمم.