يلجأ الكثير من الناس في بعض البلدان بسبب ظروف الحياة هناك إلى الهجرة إلى خارج البلد، وهذه الهجرة تحمل الكثير من السلبيات والإيجابيات في آن واحد والتي تؤثر على الشخص نفسه وعلى مجتمعه. لهذا سنتعرف في هذا المقال على الأسباب التي تدفع الناس للهجرة غير الشرعية وسلبياتها وإيجابياتها.

أسباب الهجرة غير الشرعية

في العادة لا يفضل الإنسان أن يبتعد عن موطنه ولكن في حال حدوث بعض الظروف القاهرة التي تهدد استقراره فإنه يبدأ بالبحث عن منطقة أخرى للاستقرار فيها. تختلف الأسباب التي تجبر الشخص على الهجرة غير الشرعية إلى بلد مضيف، ومنها ما يلي:

  • ارتفاع نسبة البطالة وعدم وجود فرص عمل كافية في البلد، لهذا يبحث الإنسان خارج بلده عن عمل مناسب خاصة بعد رؤيته لانتعاش حياة الأسر المهاجرة.
  • تعرض البلد لازمة اقتصادية أو سياسية.
  • حدوث حروب أو كوارث طبيعية (زلزال، بركان، إعصار) أو صراعات تجبر الشخص على الهجرة سواء بالهجرة الشرعية أو غير الشرعية، حيث يهرب الشخص منها بحثا عن مكان أكثر استقرارا.
  • انخفاض نسبة الأجور التي يتقاضاها العاملون.
  • عدم تقديم البلد لكفاءة الأشخاص لهذا يبحثون عن بلد آخر يقدر كفاءاتهم ومهاراتهم.
  • انخفاض المستوى الاقتصادي وارتفاع الكثافة السكانية التي تؤدي للبطالة.
  • البحث عن بلد آخر يستطيع فيه الشخص ممارسة حريته والتعبير عن رأيه.
  • البحث عن وظيفة تناسب قدرات ومجال دراسة الشخص.
  • الدراسة والاستقرار هناك وأحيانا الزواج من نفس المنطقة وتأسيس عائلة فيها.

سلبيات الهجرة غير الشرعية

  • فقدان الهوية خاصة لو كان البلد الذي هاجر إليه الشخص مختلفا في الديانة والتقاليد والعادات.
  • الشعور بالبعد عن الموطن الأصلي والغربي.
  • فقدان الدولة التي يهاجر منها الأشخاص الكثير من العمالة.
  • فقدان المال في محاولة الهجرة غير الشرعية.
  • احتمالية التعرض للاعتقال، السجن والترحيل.
  • التعرض لعمليات النصب أثناء محاولة الهجرة.
  • الإصابة باضطرابات اجتماعية ونفسية.
  • التعرض للإصابة أثناء الهجرة أو الغرق في البحر.

إيجابيات الهجرة غير الشرعية

  • تحسين المستوى الثقافي والاجتماعي وتنمية المجتمعات الفقيرة.
  • جعل حياة الشخص أفضل من الناحية الاقتصادية والمعيشية، كما يمكن للشخص أن يتعلم مهارات مختلفة ولغة جديدة.
  • التعرف على أصدقاء وأشخاص جدد من ثقافة مختلفة وتبادل التقاليد والعادات والثقافة معهم.
  • الحصول على جنسية البلاد الأخرى وبالتالي الاستمتاع بالخدمات التعليمية والصحية والاجتماعية المتوفرة هناك.
  • تقليل نسبة الفقر والبطالة في البلد الطارد.