في الآونة الأخيرة نبه باحثون إلى أن بعض الوضعيات أثناء النوم قد تحدث تأثيراً سلبياً على صحة الإنسان، فقد نصحوا باتباع بعض التعليمات التي تساعد على الراحة أثناء النوم ليلاً.

طريقة النوم التي ينصح بها الباحثون

منظمة النوم وهي إحدى الهيئات الأمريكية الغير ربحية تصرح بأن النوم على الجانب، أو على البطن ليس سليماً، ويمكن أن يسبب عدداً من المشاكل الصحية، أما الأفضل للصحة العامة فهو أن يستلقي الإنسان على ظهره أثناء النوم.

حيث يساعد النوم على الظهر الإنسان على أن يصبح رأسه ورقبته، وعموده الفقري ككل في وضع طبيعي، هذا الأمر يساهم في الوقاية من أوجاع الظهر.

لماذا نصحت منظمة النوم بهذه الوضعية للنوم؟

تشير منظمة النوم إلى أن النوم على الظهر يساعد على التخلص من أوجاع عضلات الجسم، وبالأخص العضلات الموجودة في العنق، وبالتالي إن النوم على الظهر سوف يخفف الضغوط التي تطبق على الرقبة أثناء النوم على البطن أو على أحد الجانبين، وبالتالي يمكن أن يتفادى الشخص النائم العديد من المشاكل الصحية.

كما وتظهر الأبحاث أن ثمانية في المئة فقط من البشر البالغين ينامون على ظهرهم، أما الباقين فينامون بوضعيات ليست صحية.

هل النوم على الظهر مناسب للجميع؟

مما يجب معرفته أن النوم على الظهر مناسب للجميع عدا المرأة الحامل، فالنساء الحوامل لا تنطبق عليهن نصيحة منظمة النوم، ولهذا يوصي الخبراء، النساء الحوامل بالنوم كما ينام الجنين في الرحم، لأن هذه الوضعية تساهم على تحسين الدورة الدموية في جسم الأمهات، والأجنة.

كما أن وضعية النوم المسماة بالوضعية الجنينية تساعد النساء الحوامل على تخفيف ضغط الدم على الكبد، أما الأشخاص الذين يعانون من مشكلة الشخير فيفضل أن ينامواً على المعدة، أو معالجة الشخير والنوم على الظهر لتعزيز صحة أجسامه.

دراسات أجريت على الكثير من البشر تشير إلى أن 7 بالمئة من الأشخاص الذين لا ينامون على ظهورهم يعانون من ضغط على الرقبة، والظهر، مما يؤدي إلى الشعور بالخدر، والآلام الكثيرة، بالإضافة إلى تهيج الأعصاب.