في أغلب الأحيان، يتحدث أخصائيو الصحة عن فوائد النشاط البدني من حيث الصحة البدنية والعقلية فقط، لكن هذه الدراسة الحديثة قد أظهرت أن المشي ولو بطريقة بطيئة يحفز ويعزز الإبداع لدى الانسان.

ألم تلاحظ أن الكثير من الموسيقيين، الكتاب، الفلاسفة والعلماء وصلوا إلى ابتكاراتهم المبهرة بعد قضاء ساعاتٍ طويلة في المشي والتفكير؟ هذا السؤال قد طرحه علماء النفس أيضًا وقرروا اجراء اختباراتٍ متنوعة للتأكد من صحة الفرضية.

 عباقرة العالم في كل المجالات يحبون المشي والقيام بالنزهات

يشترك الكثير من العباقرة (خاصةً روسو، تشايكوفسكي، بيتهوفن، ديكنز، سقراط ودارون) في حبهم الشديد ورغبتهم اليومية في المشي، عودوا أنفسهم على التجول لعدة مراتٍ في اليوم في شوارع مدنهم أو الريف، هذه الجولات البسيطة كانت سببًا في الوصول إلى أفكارهم الإبداعية وجعلت منهم أساطيرًا يعشقها الناس.

لكن هذه الفكرة حسب العلماء كانت غريبة، اعتبروها فكرةً شعبية وواجهوها بأساليبٍ صارمة إلى أن تحققوا من صحتها ووصلوا إلى نتيجة أن هذا النشاط البدني يحافظ على وظائف الانسان المعرفية على المدى الطويل كما يحافظ على صحته الجسمية.

دراسة جامعة كاليفورنيا المرموقة تحت اسم: من المشي وُلدت الأفكار الإبداعية

هذه الدراسة هي عبارة عن عدة تجارب صغيرة هدفها اختبار قدرة الشباب (176 طالبا) على الإبداع والتفكير بطريقةٍ مختلفة، تم اختبار هذه القدرة قبل وبعد المشي، كذلك المشي في الهواء الطلق أو في مكانٍ مغلق لاختبار ما إذا كان الهواء الخارجي عاملاً محفزًا، قام الطلاب بالتمرين التالي: التجول في الحرم الجامعي على أقدامهم ثم التجول بدفعهم من على الكرسي المتحرك.

بعد هذا التمرين تم طرح مجموعة أسئلة عليهم للإجابة عليها في أربع دقائق فقط، تمثلت الأسئلة في تحديد استعمالات أشياءٍ مختلفة، مثال: مالذي يمكن فعله بواسطة زر؟

تبين أن الأجوبة لم تكن نفس الأجوبة المتوقعة التي يعرفها الجميع: وضعه في مقبض باب منزل دمية، خياطته في مكان العين المفقودة للحيوان المحشو، بل كانت بعض الإجابات: استخدامه كمصفاة، اسقاطه للعثور على الطريق.

صحيح أن الأجوبة لا يمكن أخدها على محمل الجد ولكن الجيد في الأمر أنها اعتمدت على الخيال والتفكير خارج الصندوق، وبالتالي الإبداع.

انتقل الطلاب الى تمرين آخر تمثل في تخيل حدثٍ ما من الكلمتين: سرقة وأمن، كانت إجابات الطلاب درامية جدًا من حروبٍ ومواقف إنسانية بينما كان يمكن أن تكون أحداثًا يومية عادية كسرقة محفظة وطلب الشرطة.

في الأخير، تم استنتاج أن الابداع يتولد عن سلسلة مراحل، من اكتشاف الفكرة إلى تنفيذها على أرض الواقع، هذه المراحل إذا تخللتها بعض النزهات البسيطة في الطبيعة يمكن أن تعطيك نتيجةً رائعة ونجاحاً باهراً.

لديك هدفٌ تريد تحقيقه؟ ابدأ بالمشي قليلاً، ربما سيساعدك.

المصدر: futura sciences